ماكرون يحذّر من إعادة غلق الحدود بين الدول الأوروبية لوقف ارتفاع إصابات «كورونا»

حذّر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس، من إعادة غلق الحدود بين دول الاتحاد الأوروبي، قائلاً إن هذا الإجراء كان غير فعال، وأتى بنتائج عكسية لوقف ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وبعد يوم من قيام السلطات الفرنسية بتوسيع المناطق الحمراء لتغطية أجزاء كبيرة من جنوب فرنسا، دعا ماكرون بدلاً من ذلك إلى تنسيق أوروبي، وتبني مقاربات مشتركة لمواجهة موجة ثانية من تفشي الوباء. وأضاف ماكرون خلال زيارته لأحد مصانع الأدوية: «إغلاق الحدود بين بلدين لا معنى له عندما تكون هناك تجمعات، ومناطق تداول نشطة كما نسميها الآن، والتي يتم تحديدها بوضوح». وحذر ماكرون من أن أوروبا بها ملايين العمال الذين يعبرون الحدود، حيث يسافر بعضهم بين منطقتين ليس بهما إصابات بالفيروس في دول مختلفة، وسيكون من «العبث» إعاقة «الحياة اليومية والاقتصادية». وقد سجلت فرنسا الخميس 6111 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو أعلى معدل إصابات يتم تسجيله منذ نهاية مارس، الذي شهد فرض إغلاق صارم في فرنسا لمدة 55 يوماً.

طباعة