فاوتشي: التعجيل باستخدام اللقاح قد يؤثر سلباً في اللقاحات الأخرى

حذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، من أن توزيع لقاح «كوفيد-19»، بموجب إرشادات الاستخدام الطارئ الخاصة، قبل ثبوت أنه آمن وفعال في تجارب كبرى، فكرة سيئة قد يكون لها تأثير شديد في اختبار اللقاحات الأخرى.

وعبر علماء وخبراء بمجال الصحة عن قلقهم من أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيضغط على إدارة الغذاء والدواء الأميركية، لطرح لقاح قبل نوفمبر، لتعزيز فرص إعادة انتخابه.

وامتنع فاوتشي، وهو مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، عن التعليق على الرئيس، لكنه قال إن ثمة مخاطر للتعجيل بطرح لقاح، رغم الحاجة الملحة.

وقال فاوتشي، لـ«رويترز»، في مقابلة عبر الهاتف «الشيء الوحيد الذي لا ترغب في رؤيته، هو حصول لقاح على ترخيص الاستخدام الطارئ، قبل أن تكون لديك إشارة إلى الكفاءة».

وتابع: «أحد المخاطر المحتملة، إذا طرحت اللقاح قبل الأوان، هو أنه سيجعل من الصعب، إن لم يكن من المستحيل، على اللقاحات الأخرى تسجيل الناس في تجربتها».

وقال فاوتشي إن إرشادات إدارة الغذاء والدواء بشأن اللقاحات، للحصول على موافقة كاملة ولآلية ترخيص الاستخدام الطارئ، تتطلب بوضوح إثبات أن اللقاحات آمنة وفعالة.

وأضاف أن آلية ترخيص الاستخدام الطارئ، تستخدم عادة لمنتجات «تشخيص ومنع وعلاج الأمراض الخطيرة، أو التي تهدد الحياة، حيث تفوق الفوائد المعروفة المخاطر المحتملة للمنتج». وقال فاوتشي: «بالنسبة لي، هناك أهمية بالغة أن تُظهر، بشكل قاطع، أن اللقاح آمن وفعال».

 

طباعة