عبدالله الثاني والسيسي والكاظمي يبحثون في قمة ثلاثية مستجدات المنطقة

القمة الثلاثية بحثت مواصلة التنسيق والتشاور بين الأردن ومصر والعراق. أ.ف.ب

عقد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قمة ثلاثية في عمان، أمس.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن القمة ركزت على توسيع التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدان الثلاثة، بما يحقق مصالحهم المشتركة، ويخدم القضايا العربية.

وبحثت القمة، التي عقدت في الجناح الملكي بمطار الملكة علياء الدولي، أحدث المستجدات في المنطقة، وسبل تعزيز مواصلة التنسيق والتشاور بين الأردن ومصر والعراق إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال الملك عبدالله الثاني في افتتاح أعمال القمة أمس: «اجتماعنا اليوم مهم جداً، في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تشهدها المنطقة والعالم»، مضيفاً أن «الأحداث المتسارعة في منطقتنا، والتدخل من بعض الأطراف الخارجية، تستدعي التنسيق الوثيق والعمل المشترك».

وأكد العاهل الأردني أن القضية الفلسطينية «مازالت القضية المركزية في المنطقة، ونحن باستمرار مع حل الدولتين الذي ينهي الاحتلال الإسرائيلي، ويُؤدّي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967».

ولفت إلى أن «موضوع الأمن الغذائي، الذي سيكون أكبر تحدّ في عام 2021، يستدعي توحيد جهودنا، والتفكير بحلول خارج الصندوق».

وأضاف «يسعدني وجودكم معنا، للتشاور والتنسيق والتعاون في ما بيننا في الأشهر المقبلة حول كل القضايا التي تهمنا جميعاً».

وكان الملك عبدالله أكد، خلال لقاءين منفصلين مع السيسي والكاظمي، قبيل القمة، ضرورة تحقيق «السلام الشامل والعادل على أساس حل الدولتين»، الذي «يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية».

وتناول لقاء العاهل الأردني مع الرئيس المصري، العلاقات الثنائية، وآخر التطورات في المنطقة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، كما بحث الزعيمان آليات التعاون والتنسيق بهدف الحد من انتشار وباء «كورونا».

وتطرق اللقاء إلى جهود محاربة الإرهاب وفق نهج شمولي، حيث أكد الملك عبدالله ضرورة دعم الجهود التي تبذلها مصر بهذا الخصوص، لحماية أمنها واستقرارها.

وجرى خلال لقاء الملك عبدالله مع الكاظمي التأكيد على متانة العلاقات التي تجمع الأردن والعراق، والحرص على توطيدها في مختلف المجالات، ومواصلة التنسيق والتشاور بينهما إزاء مختلف القضايا.

ولفت العاهل الأردني خلال اللقاء إلى وقوف الأردن إلى جانب العراق في تعزيز أمنه واستقراره، والحفاظ على وحدة ترابه، واستقلاله السياسي.

وتناول اللقاء التطورات الإقليمية، حيث أعاد ملك الأردن التأكيد على موقف الأردن الثابت إزاء القضية الفلسطينية.

طباعة