الكويت.. "تسريبات" التنصت على المواطنين دخلت "غرفة التحقيقات"

نائب أمير الكويت ولي العهد، الشيخ نواف الأحمد. أرشيفية

قالت صحيفة "القبس" الكويتية إنه لم تمضِ 24 ساعة على خطاب نائب أمير الكويت ولي العهد، الشيخ نواف الأحمد، إلى الشعب الكويتي، بالحزم والحسم في ملف "تسريبات" التنصت على المواطنين، حتى تسارعت الإجراءات وجرى إخضاع عدد من الأطراف المعنية إلى التحقيق.

وقالت الصحيفة إن مصدر رفيع المستوى كشف لها أن التحقيقات في تسريبات "التنصت على المواطنين" و"الصندوق الماليزي"، ستمضي إلى أبعد مدى، ولن تقف عند حدود هاتين القضيتين، معلناً في الوقت نفسه تسلُّم النيابة العامة بلاغاً من وزير الداخلية عن الأحداث الأخيرة.

وقال المصدر إن النيابة فور تسلُّمها البلاغ، باشرت التحقيق وشكلت فريقاً من وكلاء النائب العام، وبدأت باستدعاء الأطراف في ملف التسريبات، وذلك بإشراف عالي المستوى من النيابة العامة.

وأوضح أن هناك اتجاهين للتحقيق في هذا الملف، الأول: التحقيق في موضوع التنصُّت على المواطنين. أما الاتجاه الآخر، فسيكون منصباً على الكشف عمن قام بالتسريب.

 وتابع المصدر: سيجري استدعاء كل الأطراف، وقد بدأ التحقيق فعلياً مع الأطراف المعنية، وسيتم كشف كل من قام بالتجاوز أو التسريب، ولن يُستثنى أحد، بل ستمضي القضية إلى أبعد مدى.

وخلص إلى أنه لا تهاون مع أي شخص تحوم حوله الشبهات، سواء في هذه القضية أو في قضايا أخرى من غسل الأموال أو تجارة الإقامات وغيرهما، حيث إن الفاسدين الذين يصلون إلى القضاء لن ينفعهم سوء عملهم وما اقترفته أيديهم ولن ينفعهم ندم.

 

 

طباعة