زعيم كوريا الشمالية دخل في غيبوبة منذ أشهر.. وظهوره كان مزيفاً

الزعيم تنازل عن بعض صلاحياته لشقيقته الصغرى. أرشيفية

قال الدبلوماسي من كوريا الجنوبية تشانغ سونغ مين، المساعد السابق للرئيس السابق لكوريا الجنوبية كيم داي يانغ، إن شقيقة رئيس كوريا الشمالية كيم يو-يونغ،33عاما، ستتسلم السلطة بدلا من أخيها لقيادة كوريا الشمالية.

وأكد تشانغ خلال حديثه مع وسائل الإعلام المحلية "أعتقد أن رئيس كوريا الشمالية في حالة إغماء، ولكنه لم يمت حتى الآن".

وأضاف إن صور رئيس كوريا الشمالية التي كانت تظهر في الإعلام كانت مزيفة.

وكان تشانغ يتحدث في الوقت الذي منحت كوريا الشمالية بعض سلطات الرئيس كيم لشقيقته. وقال "لم يتم حتى الان انتقال كامل للسلطة، ولهذا تم استدعاء كيم يو-يونغ الى السلطة بالنظر إلى أن الفراغ القائم لا يمكن تركه حتى فترة طويلة".

وذكرت وكالة المخابرات في كوريا الجنوبية، وهي خدمات المخابرات الوطنية، الأسبوع الماضي بأن رئيس كوريا الشمالية سيقوم بنقل سلطاته تدريجياً إلى شقيقته "لتخفيف التوتر" على الرغم من أنه لايزال في سن الشباب. ولكن الوكالة قالت إن الزعيم كيم يونغ اون سيحافظ على سيطرة مطلقة على السلطة، من وراء الكواليس وسيصر على أن انتقال السلطة لن يكون له علاقة بصحته.

وكانت صور كيم قد ظهرت يوم الخميس الماضي خلال حضوره اجتماعاً حكومياً، إلا أن وكالة أنباء رويترز قالت إنه لا يمكن "التحقق بصورة مستقلة" من الصور التي نشرتها هذه الدولة سرية.

ونادرا ما كان يظهر دكتاتور كوريا الشمالية،36عاما على الملأ هذا العام، وانتشرت شائعات في شهر ابريل الماضي إنه في "حالة غيبوبة" نتيجة عملية قلب فاشلة.

 

طباعة