«الهلال الأحمر الإماراتي» تنفذ مبادرة صحية جديدة لمصابي انفجار بيروت

بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر (أم الإمارات)، تنفذ الهيئة مبادرة صحية جديدة لعلاج وتأهيل المصابين في حادث انفجار مرفأ بيروت في لبنان أخيراً، وذلك تزامناً مع اليوم العالمي للعمل الإنساني.

وتتضمن المبادرة علاج المصابين بتشوهات بسبب الانفجار، وتركيب أطراف اصطناعية للمتأثرين، إضافة إلى تقديم هدايا عينية للأطفال المتضررين من الحادث.

وشرعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في تنفيذ توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بالتعاون مع مكتب منسقية العون الإنساني بسفارة الدولة في بيروت، والصليب الأحمر اللبناني والجهات اللبنانية الأخرى ذات الصلة.

وأكدت وزيرة دولة الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، أهمية الدور الذي تضطلع به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في تعزيز مجالات التضامن الإنساني من خلال أياديها البيضاء الممتدة بسخاء لضحايا الأزمات والكوارث حول العالم.

وأضافت: «تأتي هذه المبادرة ضمن جهود سموها الخيرية والإنسانية التي تعتبر إحدى العلامات المضيئة على طريق البذل والعطاء، الذي مهدته سموها بكثير من الإنجازات الإنسانية التي عملت على إسعاد المحرومين وتحسين حياة الضعفاء والمحتاجين، وكانت ولاتزال مبادرات سموها قبساً يهدي إلى تلمس احتياجات المنكوبين، ومثالاً يحتذى من أجل تعزيز الاستجابة تجاه القضايا الإنسانية الملحة».

من جانبه، أكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لمصلحة المتأثرين من انفجار بيروت، تأتي تعزيزاً لجهود سموها في الحد من المعاناة الصحية التي خلفتها الكارثة، وتجسد الدور المتعاظم لسموها في تلبية الاحتياجات الإنسانية والصحية والتنموية للشعوب والمجتمعات التي تعاني وطأة الظروف.

وأشار إلى أن مبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تحقق تطلعات القيادة الرشيدة، واستراتيجية الإمارات في استدامة العطاء من خلال تنفيذ برامج طموحة، وذات أثر عميق في تعزيز قدرة تلك المجتمعات، وتوفر خدمات ضرورية في الصحة والتعليم والقضايا الاجتماعية وتحسين أوضاع الأمومة والطفولة.

• المبادرة تتضمن علاج المصابين بتشوّهات بسبب الانفجار، وتركيب أطراف اصطناعية للمتأثرين.

طباعة