توقيع مذكرة تفاهم بين مراكز بحثية في الخلايا الجذعية في الإمارات وإسرائيل لمكافحة كورونا

يهدف التعاون إلى الاستفادة من مجالات خبرة كل من مركز أبوظبي للخلايا الجذعية وشركةPluristem في العلاجات الخلوية. وام

أعلن مركز أبوظبي للخلايا الجذعية عن توقيعه مذكرة تفاهم مع Pluristem Therapeutics Inc تمهيداً للتعاون في مجال الأبحاث والتطوير المتعلق بخدمات ومنتجات الطب التجديدي بما فيها تلك التي يمكن استخدامها في مكافحة جائحة كوفيد-19. ووقع المذكرة، التي تجمع بين قطبين صاعدين في مجال الخلايا الجذعية، ممثلون عن الطرفين الإماراتي والإسرائيلي في مراسم احتفال أقيمت عن بعد.

ويهدف التعاون إلى الاستفادة من مجالات خبرة كل من مركز أبوظبي للخلايا الجذعية وشركةPluristem في العلاجات الخلوية لتوفير طب تجديدي لا تقتصر فائدته على مواطني الدولتين فقط بل يعود بالنفع على الإنسانية ككل.

وبهذا الصدد قالت الدكتورة فاطمة الكعبي، المدير التنفيذي لبرنامج زراعة نخاع العظام في أبوظبي: "حرصت دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً على الشمولية في إيجاد حلول لتحديات عالمية، جامعةً بين الكفاءات المختلفة التي تأتي من دول متنوعة. وقد اتبعنا نحن في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية ذات النهج، كما هو واضح في تنوع الخبرات بين زملائي وشركائنا الدوليين." ومن جهته، قال المدير العام لمركز أبوظبي للخلايا الجذعية، الدكتور يندري فينتورا: "لقد أثبتت شركة Pluristem ريادتها في مجال الخلايا الجذعية، ونتطلع إلى العمل مع فريقها والتعاون في الأبحاث والتطوير".

جدير بالذكر أن كلا من مركز أبوظبي للخلايا الجذعية وشركةPluristem  قد طورا منتجات مبتكرة أثبتت أنها آمنة وفعالة في علاج الإصابات بفيروس كوفيد-19، حيث عالجت Pluristem مرضى بـمنتجها المشيمي الخيفي PLX-PAD عبر برامج "الاستخدام الرحيم" والتي تتيح تقديم الأدوية التجريبية لأشخاص غير مشاركين في التجارب السريرية، وذلك في إسرائيل والولايات المتحدة، وهي تقوم حالياً بإجراء تجارب المرحلة الثانية في دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

بينما عالج مركز أبوظبي للخلايا الجذعية المصابين بفيروس كورونا المستجد بمنتجه "UAECell19 " الحاصل على براءة اختراع والمعتمد، والذي نجح في تحقيق تحسن سريري في نصف الوقت المتوقع وفي خفض مدة الاستشفاء لربع المدة مقارنة بالمرضى الذين تلقوا العلاج التقليدي.

وقد اتفق الطرفان على تبادل نتائج الأبحاث والعينات، والتعاون في استخدام المعدات وفي إجراء الاختبارات، وجميع الأنشطة الأساسية الأخرى المتعلقة بتطوير العلاج والبحث في العلاجات الخلوية لمجموعة واسعة من الحالات الطبية بما فيها فيروس كوفيد-19.

وأكد الرئيس التنفيذي ورئيس شركةPluristem ، ياكي ياناي، على أهمية هذا التعاون قائلاً: "نحن فخورون بهذه الشراكة مع مركز أبوظبي للخلايا الجذعية والتي ستمكننا من تبادل المعرفة والخبرات والتي من شأنها تعزيز مجال الرعاية الصحية في دولنا وخارجها. إننا نرى علوم الحياة والطب التجديدي جسراً لتوثيق روابط السلام وضمان الازدهار والاستقرار في منطقتنا والعالم بأسره، ومن واجبنا كقادة أعمال وعلماء أن ندفع إلى الأمام كافة الجهود لتعزيز التعاون وتشجيع الابتكار والتعليم. نحن نفتخر بأن نكون في المقدمة خلال هذه اللحظة التاريخية المهمة".

ومركز أبوظبي للخلايا الجذعية (ADSCC) هو مركز تخصصي للرعاية الصحية يتخذ من أبوظبي مقراً له، ويتخصص المركز في توفير العلاجات عبر تقنيات الخلايا الجذعية والطب التجديدي، كما يتميز المركز بإجراء أكثر البحوث حول الخلايا الجذعية تقدماً في المنطقة.

تأسس المركز في مارس 2019 بهدف تلبية الطلب المحلي والإقليمي المتزايد على الخدمات والعلاجات الطبية ذات التخصص الدقيق، وهو مزود بأحدث التقنيات والأجهزة الطبية أكثر تطوراً على صعيد المنطقة وبفريق من كبار الأطباء العالميين الذين يعملون مع فريق من الباحثين، وهو ما يجعل مركز أبوظبي للخلايا الجذعية(ADSCC) الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تشمل التخصصات: علم المناعة، وأمراض الدم، والعلاج السريري للخلايا الجذعية، والبيولوجيا الجزيئية، والعلاج المناعي، وجراحة العظام، والمسالك البولية وغيرها.

طباعة