بوتين مستعد لمساعدة رئيس روسيا البيضاء عسكريا إذا لزم الأمر

قالت روسيا اليوم الأحد إنها أبلغت رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو باستعدادها لتقديم المساعدة العسكرية إذا لزم الأمر فيما تجمع متظاهرون استعدادا لما يُتوقع أن يكون أحد أكبر الاحتجاجات على انتخاب لوكاشينكو لفترة رئاسية جديدة.

وقُتل محتجان على الأقل واعتُقل الآلاف منذ انتخابات يوم الأحد الماضي التي يقول معارضو لوكاشينكو، الذي يحكم البلاد منذ 26 عاما، إنها زوُرت لإخفاء حقيقة أنه فقد التأييد الشعبي.

وينفي لوكاشينكو أنه خسر الانتخابات مشيرا إلى النتائج الرسمية التي منحته ما يزيد قليلا عن 80 في المئة من الأصوات.

وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ لوكاشينكو بأن موسكو مستعدة لتقديم المساعدة طبقا لاتفاق عسكري إذا لزم الأمر.

وأضاف في بيان أن روسيا البيضاء تتعرض لضغوط خارجية. ولم يذكر البيان من أين تأتي تلك الضغوط.

ويتعرض لوكاشينكو لضغوط من الاتحاد الأوروبي لاتخاذه إجراءات عنيفة ضد المعارضين وقال إن دبابات وطائرات حلف شمال الأطلسي منتشرة على مقربة من حدود روسيا البيضاء.

وقال لوكاشينكو «قوات حلف شمال الأطلسي على أبوابنا. وليتوانيا ولاتفيا وبولندا وأوكرانيا تأمرنا بإجراء انتخابات جديدة».

وأضاف في خطاب لمؤيديه «لم أخنكم يوما ولن أفعل ذلك».

ويزعم لوكاشينكو البالغ من العمر 65 عاما وجود مؤامرة مدعومة من الخارج للإطاحة به.

وتراقب روسيا، التي يشوب الاضطراب علاقتها مع لوكاشينكو، الأمور عن كثب حيث تستضيف روسيا البيضاء خطوط أنابيب تنقل صادرات الطاقة الروسية إلى الغرب وتنظر إليها موسكو أيضا على أنها منطقة عازلة ضد حلف شمال الأطلسي.

ويستعد الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات جديدة على روسيا البيضاء ردا على حملة القمع العنيفة.

وفي خطوة غير معتادة، أعلن سفير روسيا البيضاء لدى سلوفاكيا إيجور ليشتشينيا تضامنه مع المتظاهرين في تسجيل مصور غير مؤرخ نشرته صحيفة ناشا نيفا أمس السبت.

كما خرج موظفون حكوميون آخرون، بمن فيهم ضباط في الشرطة وموظفون من التلفزيون الحكومي، لدعم الاحتجاجات.

طباعة