100 ألف إصابة بـ«كوفيد-19» في الإكوادور.. وتمديد حال الطوارئ

تخّطت الإكوادور السبت عتبة مئة ألف إصابة بكوفيد-19، وذلك غداة تمديدها حتى 13 سبتمبر حال الطوارئ المفروضة في البلاد منذ مارس.

وجاء في تغريدة للرئيس لينين مورينو «أعددت مرسوما لتمديد حال الطوارئ 30 يوما إضافيا على كامل تراب الوطن لمنع تفشي كوفيد-19».

وتُعد الإكوادور البالغ عدد سكانها 17,5 مليون نسمة، إحدى أكثر دول أميركا اللاتينية تضررا من الجائحة، وقد سّجلت أكثر من ستة آلاف وفاة.

وتعتبر العاصمة كيتو ومدينة غواياكويل الساحلية أكبر بؤرتين للوباء في البلاد.

والسبت بلغت حصيلة الإصابات بكوفيد-19 في البلاد مئة ألف و688 بينها 1273 إصابة سجّلت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

واعتبارا من منتصف مايو خفّفت السلطات القيود المفروضة لاحتواء الوباء، لكنها أبقت الحظر المفروض على التجمعات الحاشدة في نهاية الأسبوع قائما في غالبية مناطق البلاد.

ومكّنت حال الطوارئ السلطة التنفيذية من إبقاء عدد من القيود، بينها حظر التجول وتعبئة القوات المسلّحة، كما تقييد بعض الحريات لا سيما حرية التجمّع.

طباعة