في حالة خطرة.. ترامب يزور شقيقه الأصغر في المستشفى

ترامب وشقيقه روبرت. أرشيفية

زار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء أمس الجمعة، مستشفى في نيويورك من أجل الاطمئنان على صحة شقيقه الأصغر روبرت، وسط تقارير عن تدهور حالته الصحية.

وأقر ترامب أثناء مؤتمر صحافي عقده قبل التوجه إلى المستشفى الواقع في مانهاتن بأن شقيقه "يمر بفترة عصيبة"، مبدياً أمله في تعافي روبرت البالغ من العمر 72 عاما.

ووصف الرئيس في تصريحاته روبرت بأنه "شقيق ممتاز"، مضيفا: "كانت لدينا علاقات رائعة على مدى وقت طويل، منذ أول يوم".

وجاءت زيارة ترامب إلى المستشفى قبل توجه الرئيس إلى نادي الغولف الخاص التابع له في نيوجيرسي حيث سيمضي عطلة نهاية الأسبوع.

ولم يقدم البيت الأبيض أي تفاصيل بشأن المشاكل الصحية التي يعاني منها شقيق الرئيس، لكن مسؤولين أكدوا لوسائل إعلام أن روبرت في حالة خطرة.

وسبق أن أمضى روبرت ترامب أكثر من أسبوع في قسم العناية المركزة في مستشفى ماونت سيناي في مانهاتن في يونيو الماضي.

ورفع شقيق الرئيس مؤخراً دعوى قضائية نيابة عن عائلة سيد البيت الأبيض بهدف منع ماري ترامب، ابنة الشقيق الأكبر للرئيس فريد ترامب، من نشر كتابها الذي رجحت فيه أن شخصية عمها تعرضت للانحراف نتيجة للظروف العائلية المعقدة.

 

طباعة