التأكيد على دعم الجهود العالمية من أجل التوصل إلى لقاح للمرض

عبدالله بن زايد يبحث مع وزيري خارجية تشيلي وجيبوتي تطورات «كورونا»

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية جمهورية تشيلي الجديد أندريس ألماند زافالا، علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين البلدين إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتوجه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال الاتصال بالتهنئة إلى أندريس ألماند زافالا، متمنياً له التوفيق في مهام منصبه الجديد.

واستعرض سموه ووزير خارجية تشيلي مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وجهود البلدين لاحتواء تداعياته والتعاون والتنسيق المشترك القائم بينهما في هذا الصدد. وأكد الجانبان ضرورة تعزيز التعاون الدولي لتجاوز تداعيات وآثار الجائحة، وكذلك أهمية دعم الجهود العالمية المبذولة من أجل التوصل إلى لقاح للمرض.

وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات وجمهورية تشيلي، والتطور المستمر في مجالات التعاون المشترك بين البلدين الصديقين.

من جانبه، أعرب أندريس ألماند زافالا عن تطلع بلاده لتعزيز آفاق التعاون المشترك مع دولة الإمارات في المجالات كافة، مشيداً بالدعم الذي قدمته الدولة لتشيلي لمساعدتها على احتواء تداعيات المرض.

من جهة ثانية، بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية جمهورية جيبوتي محمود علي يوسف، العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز أوجه التعاون المشترك في المجالات كافة. واستعرض الجانبان خلال الاتصال الهاتفي مستجدات الأوضاع في المنطقة وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وبحث سموه ووزير خارجية جيبوتي مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وجهود البلدين للتعامل مع تداعياته وأهمية دعم الجهود العالمية للتوصل إلى لقاح للمرض.

وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالعلاقات المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات وجيبوتي، مؤكداً الحرص المستمر على تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة.

 

طباعة