أميركا قد تغير قواعد الاستحمام من أجل شعر ترامب

دفعت شكوى قدمها الرئيس الأميركي دونالد ترمب تتعلق بمواجهته صعوبات أثناء غسل شعره، الحكومة إلى اقتراح إجراء بعض التغييرات في القيود المتعلقة باستخدام المياه في الحمامات.


وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فإن هذه التغييرات التي اقترحتها وزارة الطاقة أمس (الأربعاء) من شأنها أن تسمح بزيادة تدفق المياه من صنابير الدُش، وذلك بعد أن اشتكى الرئيس الأميركي من أنه لا يستطيع غسل شعره بسبب قلة المياه الخارجة من دُش حمامه الخاص.


وقال ترمب خلال اجتماع بالبيت الأبيض الشهر الماضي: «إن صنابير الدُش لا تخرج المياه بالشكل الكافي للاستحمام وغسل الشعر. أضطر لأخذ وقت أطول في الاستحمام لأن شعري يجب أن يكون مثالياً».
وموجب قانون عام 1992. لا يُسمح لصنابير الدش في الولايات المتحدة بإخراج أكثر من 2.5 جالون (9.5 لتر) من الماء في الدقيقة.


وتريد إدارة ترمب تطبيق هذا الحد على كل فوهة من الفوهات الموجودة بالصنابير، حيث يحتوي كل صنبور في الأغلب على 4 أو 5 فوهات.
 

وفي الوقت نفسه، تنتقد جمعية المستهلكين والمحافظة على البيئة هذا التغيير، معتبرة إياه هدرا للمياه وغير ضروري، وتحذر من أن تخفيف قانون عمره 28 عاما يتضمن معايير للأجهزة، هو أمر سخيف وهدر وغير ضروري، خاصة أن الولايات المتحدة تمر بحالة جفاف منذ عقدين.


يذكر أن ترمب سبق أن انتقد هذه القيود التي تحد من استخدام المياه أيضاً في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، قائلاً إن «الشخص حين يفتح الصنبور لغسل يده ولا يحصل إلا على القليل من الماء، فهو في الغالب يترك الصنبور مفتوحاً، مما يؤدي لإهدار الكثير من الماء».

طباعة