على الرغم من مخاوف الأطقم الطبية

باكستان ترفع القيود المفروضة لاحتواء «كورونا»

إجراءات احترازية أمام سينما في بيشاور بباكستان. أ.ب

رفعت باكستان، أمس، القيود المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على الرغم من تحذيرات الأطقم الطبية من إمكانية ارتفاع حالات العدوى في البلاد مجدداً.

وقال الأمين العام لرابطة الأطباء، قصير سجاد: «الرابطة الطبية الباكستانية تشعر بالاندهاش إزاء قرار فتح جميع القطاعات في وقت واحد».

وجرى اتخاذ قرار إنهاء جميع القيود وإجراءات الإغلاق بعد انخفاض ملحوظ في حالات الإصابة. وأعلنت وزارة الصحة الباكستانية، أمس، تسجيل 539 حالة إصابة جديدة بالفيروس، و15 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية. وسجلت باكستان إجمالاً 284 ألفاً و660 حالة إصابة بفيروس كورونا، و6097 حالة وفاة. وتعافى حتى الآن أكثر من 80% من المصابين بالفيروس.

ويمكن للمؤسسات التجارية والصناعية في باكستان العمل بصورة طبيعية الآن، ما يعني أنه يمكن للمواطنين الذهاب إلى دور السينما وصالونات التزيين وأماكن العبادة. ومع ذلك، ستظل المؤسسات الدينية وقاعات الأفراح مغلقة حتى 15 سبتمبر المقبل، وسيظل ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي إجبارياً في الأماكن العامة.

وبعد هذا القرار، هرع المواطنون الباكستانيون للأماكن السياحية مع أسرهم، وبدأ البعض في البحث عن الوظائف التي فقدوها، في حين شوهد آخرون يتجولون بحرية في المناطق التي كانت تخضع لإجراءات الإغلاق.

وتقول الرابطة الطبية الباكستانية إن ما لا يقل عن 101 طبيب و24 مسعفاً لقوا حتفهم متأثرين بإصابتهم بفيروس «كورونا».


101

طبيب و24 مسعفاً توفوا جراء الفيروس في باكستان.

طباعة