أبوالغيط: سنساعد لبنان بما هو متاح لدينا ومستعدون للمشاركة في تحقيق جاد

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، أهمية التضامن الدولي وتدفق المساعدات الإغاثية العاجلة إلى لبنان، خصوصاً من الدول العربية الشقيقة، حتى يستشعر أنه لن يُترك وحده أبداً.

جاء ذلك خلال كلمته أمام المؤتمر الدولي لدعم بيروت واللبنانيين، والذي عقد بمبادرة ورعاية فرنسية وأممية، وبحضور دولي كبير من رؤساء الدول والحكومات والوزراء وكبار المسؤولين.

ونقل أبوالغيط، خلال كلمته، ما لمسه شخصياً خلال زيارته التضامنية، أمس، للبنان من مشاهد الدمار والخراب في الميناء، وفي مئات المباني التي تهدمت جزئياً أو كلياً، بسبب انفجار مرفأ بيروت.

وشدد، في كلمته، على حاجة لبنان إلى مساعدات عاجلة من أجل إعادة الترميم والإعمار العاجل للمباني والبيوت التي تهدمت وتضررت، متعهداً بأن تشحذ الجامعة إمكانات منظومتها من أجل الاسهام في هذا الجهد لمساعدة اللبنانيين.

كما أعرب أبوالغيط عن استعداد الجامعة العربية للمساعدة في أي تحقيق جاد، يتسم بالحياد، من أجل الكشف عن الحقيقة.

طباعة