وزيرة الإعلام اللبنانية تعتذر وتستقيل "على الهواء"

أعلنت وزيرة الإعلام اللبنانية، منال عبدالصمد، منذ قليل، استقالتها في ظل أزمة تعصف بالبلاد وسط تداعيات الانفجار الهائل في مرفأ بيروت، الثلاثاء الماضي.

وقالت وزيرة الإعلام اللبنانية في مؤتمر صحافي: "أعتذر من اللبنانيين الذين لم نتمكن من تلبية طموحاتهم.. التغيير بقي بعيد المنال".

وتابعت: "أتقدم باستقالتي من الحكومة، متمنية لوطننا الحبيب لبنان استعادة عافيته في أسرع وقت ممكن، وسلوك طريق الوحدة والاستقلال والازدهار".

وأضافت أن استقالتها التي قدمتها إلى دياب جاءت "بعد هول الكارثة الناجمة عن زلزال بيروت الذي هز كيان الوطن وأدمى القلوب والعقول، وانحناءً أمام أرواح الشهداء وآلام الجرحى والمفقودين والمشردين وتجاوباً مع الإرادة الشعبية في التغيير".

وأكدت الوزيرة أن رئيس الحكومة اللبنانية "كان يتابع الملفات بأدق التفاصيل بحكمة وهدوء لتلبية المطالب الشعبية، لاسيما تلك التي رفعتها ثورة 17 تشرين"، مشيرة إلى أن "التغيير بقي بعيد المنال".

 

طباعة