باريس تفرض ارتداء الكمامة في مناطق العاصمة الفرنسية وضواحيها

أعلنت سلطات باريس السبت أن وضع الكمامة الوقائية سيصير إلزاميا اعتبارا من الاثنين في بعض المناطق المكتظة في العاصمة الفرنسية وضواحيها.

وجاء في بيان حول المناطق المعنيّة بالإجراء «تُظهر جميع المؤشرات أن الفيروس يتفشى من جديد بشكل أكثر حدة في المنطقة». وسيكون وضع الكمامة إجباريا لمن تبلغ أعمارهم 11 عاما وما فوق اعتبارا من الاثنين.

وبلغت نسبة الفحوص الإيجابية، وفق البيان، 2,4 بالمئة في منطقة إيل دو فرانس (باريس وضواحيها) مقابل 1,6 بالمئة على مستوى كامل البلاد.

وأوضح البيان أن «معدل الإصابة مرتفع خصوصا لدى فئة الأعمار بين 20 و30 عاما. والمعدل أعلى في باريس وأقسام الضواحي الداخلية (سان دوني، فال دو مارن، أوت دو سين)، وكذلك بعض بلديات فال دواز».

واتخذ هذا القرار على أساس توصيات صحية قدمتها وكالة الصحة الإقليمية لمنطقة إيل دو فرانس، وفق البيان.

وطلبت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو الثلاثاء أن يكون وضع الكمامة إلزاميا في عدة مناطق مكتظة في العاصمة، بينها ضفاف نهر السين والأسواق المفتوحة ومحطات القطار.

طباعة