ماكرون: زعماء لبنان يحتاجون لسماع حقائق مؤلمة عن الوضع الداخلي

عرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعم بلاده للشعب اللبناني، اليوم، خلال زيارته لبيروت عقب انفجار ضخم في مرفأ المدينة، لكنه قال إن لبنان، الذي يعاني من أزمة، "سيظل يغرق" ما لم ينفذ قادته إصلاحات.

وأصبح ماكرون أول زعيم أجنبي يزور العاصمة اللبنانية منذ وقوع الانفجار الذي أودى بحياة 145 شخصا على الأقل أمس الأول الثلاثاء.

وقال ماكرون لدى وصوله إلى بيروت إن تضامن فرنسا مع الشعب اللبناني غير مشروط لكنه قال إنه يرغب في إطلاع بعض الشخصيات السياسية على "حقائق مؤلمة عن الوضع الداخلي".

وقال ماكرون للصحافيين "بخلاف الانفجار نحن نعلم أن الأزمة هنا خطيرة، وتتعلق بالمسؤولية التاريخية للقيادات".

وأضاف "لا يمكننا العمل دون أن نتبادل بعض الحقائق المؤلمة ... إذا لم تنفذ الإصلاحات سيواصل لبنان الغرق".

وأشار إلى إصلاح قطاع الكهرباء والعطاءات العامة ومكافحة الفساد.

طباعة