حقيقة فيديو لـ"صاروخ يسقط على مرفأ بيروت"

مقارنة تظهر الفيديو المفبرك (يمين الصورة) والفيديو الأصلي.

تناقل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لـ"صاروخ يسقط على مرفأ بيروت"، تحت مزاعم انه دليل على قصف تعرض له المرفأ في 4 أغسطس 2020، مما أدى إلى هذا الانفجار الضخم.

غير أنّ التدقيق في المقطع يظهر حقيقته: الفيديو تمّ التلاعب به عبر إضافة الصاروخ إليه.

ونشرت صحيفة "النهار" اللبنانية تقريراً يدقق في الفيديو المزعوم، حيث قادها التدقيق إلى الفيديو الأصلي. وقد أمكن ايجاده في صفحات وحسابات عدة نشرته الاربعاء 5 أغسطس 2020، مرفقاً بأنه "‫لحظة وقوع انفجار بيروت... ثواني الرعب من زاوية أقرب". ولا يظهر فيه أي صاروخ، الأمر الذي يعني انه تم التلاعب بفيديو "هاد صاروخ" عبر اضافة صاروخ إليه.

وإليكم مقارنة بين لقطة شاشة للحظة ظهور الصاروخ المزعوم في المقطع المتناقل المتلاعب به (ادناه الى اليمين)، ولقطة شاشة للتوقيت ذاته في المقطع الاصلي (الى اليسار).

النتيجة: المزاعم ان المقطع المصور يظهر صاروخا، دليلا على قصف تعرض له مرفأ بيروت، مزاعم خاطئة. المقطع تم التلاعب به عبر اضافة الصاروخ الى المشهد.

 

طباعة