إرجاء إصدار الحكم في قضية اغتيال الحريري

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان، أمس، إرجاء إصدار حكمها في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 2005، إثر الانفجار الضخم، الذي هز بيروت، أول من أمس، وخلف عدداً كبيراً من القتلى والجرحى.

وقالت المحكمة، التي مقرها في لاهاي في بيان، إن إعلان الحكم الذي كان مقرراً الجمعة أرجئ إلى 18 أغسطس «احتراماً للعدد الكبير من الضحايا»، و«بهدف احترام الحداد الوطني الذي أعلن في لبنان لثلاثة أيام».

وأعربت عن «حزنها العميق وصدمتها للأحداث المأساوية، التي ضربت لبنان»، أول من أمس، مبدية «تضامنها مع الشعب اللبناني في هذه الأوقات الصعبة».

وبعد نحو 13 عاماً على تأسيسها بموجب مرسوم صادر عن الأمم المتحدة، تنطق المحكمة بحكمها غيابياً بحق أربعة من خمسة متهمين تقول إنهم ينتمون إلى «حزب الله»، في قضية غيرت وجه لبنان ودفعت لخروج القوات السورية منه بعد 30 عاماً من الوصاية الأمنية والسياسية التي فرضتها دمشق.

وفي 14 فبراير عام 2005، قتل الحريري مع 21 شخصاً، وأصيب 226 بجروح في انفجار استهدف موكبه قبالة فندق سان جورج العريق بوسط بيروت.

باستثناء مصطفى بدرالدين، القيادي العسكري السابق في «حزب الله»، والذي قتل في سورية عام 2016، تقتصر المعلومات عن المتهمين الأربعة الآخرين على ما قدمته المحكمة الدولية. ولا يُعرف شيء عن مكان وجودهم.

وأسندت للمتهمين الأربعة: سليم عياش وحسن مرعي وحسين عنيسي وأسد صبرا، اتهامات عدة، أبرزها «المشاركة في مؤامرة لارتكاب عمل إرهابي، والقتل عمداً، ومحاولة القتل عمداً».

طباعة