تصل إلى 20 ألف دولار أسترالي

«فيكتوريا» تفرض غرامات باهظة على مخالفي العزل

أفراد من الجيش والشرطة يقومون بدوريات في فيكتوريا. أ.ف.ب

أعلنت ولاية فيكتوريا، ثاني أكبر الولايات الأسترالية سكاناً، أنها ستفرض غرامات باهظة تصل إلى 20 ألف دولار أسترالي (14250 دولاراً أميركياً) على أي شخص يخالف أوامر العزل، وذلك في مسعى لاحتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذكرت الولاية أنها ستنشر المزيد من أفراد الجيش لمكافحة انتشار العدوى.

ولقيت أستراليا إشادة في السابق باعتبارها رائدة على مستوى العالم في مكافحة الفيروس، لكنها تحاول جاهدة لإبطاء انتشار العدوى في فيكتوريا للحيلولة دون موجة تفشٍّ ثانية تجتاح البلاد.

وفرضت فيكتوريا حظر التجول الليلي هذا الأسبوع وشددت القيود على حركة الناس اليومية، وأمرت قطاعات كبيرة من الاقتصاد بالإغلاق من أجل إبطاء انتشار العدوى.

وقال رئيس وزراء فيكتوريا، دانييل أندروز، أمس، إن نحو ثلث من أصيبوا بالعدوى لم يكونوا معزولين في منازلهم، ما تطلب فرض عقوبات جديدة صارمة.

وستفرض الولاية غرامة قدرها خمسة آلاف دولار أسترالي (3559 دولاراً أميركياً) على كل من يخرق أوامر البقاء في المنزل. وبتكرار المخالفة ستُفرض غرامة تصل إلى 20 ألف دولار أسترالي.

وقال أندروز إن 500 من أفراد الجيش الإضافيين سينتشرون في فيكتوريا هذا الأسبوع لمساعدة الشرطة في تطبيق أوامر العزل. وسينضم الجنود الإضافيون إلى نحو 1500 جندي جرى نشرهم بالفعل.

إلى ذلك، تم إغلاق مدرسة ثانوية ومدرسة ابتدائية في جنوب غرب سيدني بعد أن تم تشخيص إصابة ثلاثة طلاب بـ«كوفيد-19».


إغلاق مدرستين في سيدني إثر اكتشاف إصابات بفيروس كورونا.

طباعة