غوتيريس يحذر من «كارثة» في التعليم

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أمس، من أن العالم يواجه «كارثة تمتد لأجيال» في التعليم، بسبب إغلاق المدارس وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وقال إن إعادة التلاميذ بأمان إلى مدارسهم يجب أن يكون «أولوية قصوى».

وأكد غوتيريس أن المدارس كانت مغلقة في نحو 160 دولة حتى منتصف يوليو الماضي، ما يؤثر على أكثر من مليار تلميذ في حين يتخلف 40 مليون طفل عن دور الحضانة. وأضاف خلال إطلاقه حملة للأمم المتحدة بعنوان «أنقذوا مستقبلنا»، أن ذلك يأتي إضافة إلى 250 مليون طفل خارج نظام التعليم من قبل الجائحة، وترك نحو ربع طلاب المدارس الثانوية في الدول النامية بعد حصولهم فقط على مهارات أساسية. وتابع: «الآن نحن نواجه كارثة تمتد لأجيال يمكن أن تهدر إمكانات بشرية لا توصف، وتقوض عقوداً من التقدم، وتزيد التمييز القائم، وفور السيطرة على الانتقال المحلي لعدوى كوفيد-19، يتعين أن تكون إعادة التلاميذ إلى المدارس والمؤسسات التعليمية بأكبر قدر ممكن من الأمان الأولوية القصوى».

طباعة