7 ملايين طفل إضافي يعانون سوء التغذية بسبب «كورونا»

توقعت منظمة الأمم المتحدة أن يعاني نحو سبعة ملايين طفل إضافي آثار سوء التغذية بسبب الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن جائحة «كوفيد-19».

وقبل هذه الجائحة كان عدد الأطفال الذين يعانون آثار سوء التغذية وفقدان الوزن والنحول المفرط يصل إلى 47 مليوناً في عام 2019 على ما تفيد منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، لكن مع انتشار الجائحة «قد يصل هذا العدد إلى نحو 54 مليوناً في الشهور الـ12 الأولى من الأزمة، ما قد ينعكس عشرة آلاف حالة وفاة إضافية لأطفال شهرياً»، خصوصاً في دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى على ما جاء في بيان المنظمة.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور: «سجلت أولى حالات كوفيد-19 قبل سبعة أشهر، ويتضح أكثر فأكثر أن عواقب الجائحة تؤذي الأطفال أكثر من المرض نفسه».

وأضافت: «زاد الفقر وانعدام الأمن الغذائي، وقد توقفت سلاسل غذائية أساسية، وارتفعت أسعار السلع الغذائية بشكل كبير، ونتج عن ذلك تراجع في نوعيه النظام الغذائي للأطفال وزيادة في معدل سوء التغذية».

طباعة