الحجاج يمضون ساعات العزل الأخيرة قبل بدء المناسك

أمضى الحجّاج ساعاتهم الأخيرة في العزل في فنادقهم بمكة المكرمة عشية بدء المناسك بمشاركة أعداد محدودة جدا، بينما تحاول السلطات منع تفشي فيروس كورونا المستجد بينهم.

ويشارك نحو 10 آلاف مقيم بالمملكة العربية السعودية في مناسك الحج التي تتواصل على مدى خمسة أيام مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج حضروا العام الماضي.

وقال مدير الأمن العام السعودي الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي لقناة "الإخبارية" الحكومية الثلاثاء عشية بدء المناسك: "ليس لدينا أي هاجس أمني في ما يتعلق بخططنا التنظيمية".

وأضاف: "الخطر الوحيد الذي نعمل على منعه هذا العام هو خطر الجائحة وكيف نؤمّن سلامة الحجاج ونجعلهم يؤدوا شعائرهم من دون أن يكون الوباء بينهم".

وبدأ الحجاج بالوصول إلى مكة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وخضعوا لفحص لدرجة الحرارة وُوضعوا في الحجر الصحي في فنادق المدينة. وتم تزويدهم بمجموعة من الأدوات والمستلزمات بينها إحرام طبي ومعقّم وحصى الجمرات وكمّامات وسجّادة ومظلّة، بحسب كتيّب "رحلة الحجاج" الصادر عن السلطات.

ويتوجّب إخضاع الحجاج لفحص فيروس كورونا المستجد قبل وصولهم إلى مكة، وسيتعين عليهم أيضا الحجر الصحي بعد الحج.

وقالت وزارة الحج والعمرة السعودية إنها أقامت العديد من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة وجهّزت سيارات الإسعاف لتلبية احتياجات الحجاج الذين سيُطلب منهم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

طباعة