أقرّ بأخطائه في تعامل حكومته مع فيروس كورونا

جونسون: أسوأ جائحة ستنتهي بحلول منتصف العام المقبل

جونسون تعهد بمعالجة مشكلة السمنة لخطورتها على مرضى «كورونا». أ.ف.ب

أقرّ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بأخطائه في تعامل حكومته مع جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك في حوار تلفزيوني أمس، بمناسبة مرور عام على توليه المنصب.

وقال جونسون لقناة «سكاي نيوز»: «بالطبع.. أحياناً ما نحكم على الأشياء بشكل خاطئ ونحن نتعلم طوال الوقت».

وقال رئيس الوزراء المحافظ: «يجب أن تتعلم من أخطائك بأسرع وقت ممكن»، متوقعاً أن أسوأ أزمة صحية ستنتهي «بحلول منتصف العام المقبل».

يُشار إلى أن بريطانيا من أكثر الدول تضرراً بالفيروس في أوروبا، في ما توقع الكثير من الخبراء موجة ثانية من الإصابات في الخريف.

وتعرضت حكومة جونسون لانتقادات بسبب طريقة تعاملها مع فيروس كورونا، والتي وصفها عدد من الخبراء بأنها كانت متأخرة ولم تكن وفق القواعد الصحيحة.

جدير بالذكر، أن رئيس الوزراء نفسه نقل إلى المستشفى لإصابته بالفيروس، ولكن تعافى.

ولكن قبل إصابته، كان يتفاخر بمصافحة المرضى المصابين.

وقال جونسون في حوار مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أول من أمس «إننا لم نفهم (الفيروس) بالطريقة التي كنا نودّ أن نفهمه بها في الأسابيع والأشهر القليلة الأولى».

وأشار إلى أنه جرى التقليل من قدرة الفيروس على الانتشار من دون أعراض من شخص لشخص.

من جهة أخرى، قال تقرير لهيئة الصحة العامة في بريطانيا، أمس، إن من يعانون السمنة أو الزيادة في الوزن معرضون أكثر من غيرهم لخطر الوفاة أو الاعتلال الشديد في حالة إصابتهم بمرض «كوفيد-19».

وكان جونسون قد تعهد بمعالجة مشكلة السمنة، وتخلص هو نفسه من بعض الكيلوغرامات منذ أن دخل العناية المركزة إثر إصابته بـ«كوفيد-19».

وذكرت هيئة الصحة العامة في أن البيانات أظهرت أن من يراوح لديهم مؤشر كتلة الجسم بين 30 و35 يزيد بينهم خطر الوفاة بـ«كوفيد-19» بنسبة 40%، بينما زادت النسبة إلى 90% بين من يرتفع لديهم مؤشر كتلة الجسم عن 40.

طباعة