بومبيو ينتقد قادة الصين بلهجة تذكّر بالحرب الباردة.. وبكين ترد

بومبيو وصف المنافسة مع الصين بالصراع بين الحق والباطل. ■إي.بي.إيه

انتقد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قادة الصين بوصفهم «طغاة» عقدوا العزم على فرض هيمنتهم على العالم، في صورة قاتمة لتوجه بكين.

وقال بومبيو في خطاب ألقاه أول من أمس في مكتبة ريتشارد نيكسون الرئاسية في مدينة يوربا ليندا بولاية كاليفورنيا، إن الرئيس الصيني شي جين بينغ «ليس مقدراً له أن يمارس الاستبداد داخل وخارج الصين إلى الأبد، إلا إذا سمحنا بذلك».

كما وصف بومبيو المنافسة مع الصين بأنها صراع وجودي بين الحق والباطل، في لهجة تعيد إلى الأذهان تلك التي استخدمتها واشنطن خلال مواجهتها مع الاتحاد السوفييتي إبان فترة الحرب الباردة.

وتابع بومبيو بالقول: «إذا انحنينا الآن فقد يصبح أطفالنا تحت رحمة الحزب الشيوعي الصيني، الذي تمثل أفعاله التحدي الأساسي الذي نواجهه اليوم في العالم الحر. يجب أن ينتصر العالم الحر على هذا الطغيان الجديد». ويأتي خطاب بومبيو بعد يوم من مطالبة الولايات المتحدة الصين بشكل غير متوقع بإغلاق قنصليتها في مدينة هيوستن بولاية تكساس في غضون 72 ساعة.

ورفضت الصين هذه الاتهامات، وسرعان ما أعلنت وزارة الخارجية الصينية أمس أن بكين طلبت من واشنطن إغلاق القنصلية الأميركية في مدينة تشنجدو.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين للصحافيين: «أدلى بومبيو بكلمة شن فيها هجوماً مغرضاً على الحزب الشيوعي الصيني والنظام الاجتماعي الصيني، ووجّه اتهامات بلا أساس ضد سياسات الصين الداخلية والخارجية».

وقال وانغ «إن بكين شعرت بالإساءة من اختيار بومبيو لموقع إلقاء كلمته وهي مكتبة ريتشارد نيكسون الرئاسية في كاليفورنيا».

 

طباعة