إضراب أطقم التمريض جزئياً في إسرائيل

بدأت نقابة التمريض في إسرائيل إضراباً جزئياً عن العمل، أمس، بعد فشل محادثات اللحظة الأخيرة التي جرت مع وزارة المالية الإسرائيلية. وأكدت النقابة أن أقسام مرضى فيروس «كورونا» لن تتأثر بالإضراب.

وبدأت أطقم التمريض الإضراب احتجاجاً على وجود عجز في القوى العاملة خلال مواجهة فيروس كورونا، وتؤكد الأطقم أن مستوى النقص يجعل من المستحيل عليهم مواصلة عملهم.

وقالت رئيسة نقابة التمريض بمستشفى «شيبا»، أكبر مستشفى في إسرائيل، إيتي إلياف: «مع كل الألم الموجود في العالم، لم يعد أمامنا خيار». ودافعت عن الإضراب العام في الوقت الذي يستمر فيه الوباء، وقالت: «نحن من نقف في مواجهةٍ مع المرض، العبء قائم منذ فترة طويلة. ولم يعد بإمكاننا الاستمرار».

 

طباعة