إعدام عميل إيراني سرب معلومات حساسة عن بشار الأسد لـ "الموساد" و"سي أي ايه"

صورة بثتها وكالة "فارس" لمحمود كاظم موسوي مجد الذي تم إعدامه اليوم. من المصدر

أفادت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، بأن محمود كاظم موسوي مجد، زود جهاز الاستخبارات الأميركية والموساد الإسرائيلي، بمعلومات حساسة عن الحراس الشخصيين الرئيس السوري، بشار الأسد، وخطة لهيكل أجهزة الأمن والاستخبارات السورية بقيادة الجنرال قاسم سليماني، الذي قتلته القوات الأميركية في العراق.

وأفادت الوكالة في تقرير نشرته، اليوم الإثنين، بأن "موسوي مجد زود جهاز الـ (سي أي ايه) في أول لقاء جمعه بضابط استخبارات أميركي، بمعلومات عن فريق التأمين الشخصي للرئيس السوري بشار الأسد، وأرقام هواتفهم، كما أبلغ الاستخبارات الأميركية ببنية الأجهزة الأمنية والاستخباراتية السورية".

وأضاف تقرير الوكالة أن "موسوي مجد كان يتعاون أيضاً مع "الموساد"، حيث تم تدريبه في الموساد على تشفير الوثائق والمعلومات، ومن بين المعلومات التي سربها للموساد، زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى سورية".

وكشفت الوكالة الإيرانية، أن "موسوي مجد حصل على مبلغ 280 ألف دولار نظير تعاونه مع الاستخبارات الأميركية منذ يونيو 2013 وحتى أكتوبر 2017".

هذا وأعلنت السلطات الإيرانية، فجر اليوم الاثنين، تنفيذ حكم الإعدام بحق الإيراني محمود كاظم موسوي مجد، الذي أدين بتهمة التجسس لصالح المخابرات الأميركية والإسرائيلية، وتزويدهم بمعلومات عن تحركات قائد فيلق القدس الإيراني الراحل الجنرال قاسم سليماني.

 

طباعة