قذف رئيس كوريا الجنوبية بالحذاء.. محكمة ترفض إصدار مذكرة اعتقال في حق رجل

صورة مركبة من فيديو التقط للحادثة. أرشيفية

 

رفضت محكمة سيئول الفرعية إصدار مذكرة اعتقال في حق المواطن يونغ تشانغ-أوك (57 عاما) تم اعتقاله بتهمة رمي حذاء نحو الرئيس مون جيه-إن أثناء زيارته الى البرلمان في الأسبوع الماضي.

ورفض القاضي كيم جين-تشول بمحكمة سيئول الفرعية للمنطقة الجنوبية يوم أمس الأحد طلب الشرطة لإصدار مذكرة الاعتقال ضد "جونغ " قائلا "لا تتوفر حاجة كافية لضرورة اعتقاله".

وشرح القاضي " كيم " سبب رفض إصدار مذكرة الاعتقال بقوله " إن المشتبه فيه اعترف بمعظم الأدلة والحقائق بما يتعلق بالتهمة الموجهة إليه ولا أرى أن هناك قلق من أنه قد يلجأ لتدمير الأدلة أو الهروب ".

تم اعتقال يونغ لحظة وقوع الحادث، لرميه بحذائه نحو الرئيس مون جيه-إن (بتهمة عرقلة المهام الرسمية ودخول المبنى لأغراض غير مشروعة) وذلك أثناء خروجه من البوابة في قاعة البرلمان في الطابق الثاني بعد حضوره مراسم افتتاح الدورة الـ21 للجمعية الوطنية في غضون الساعة الثالثة والـ19 يوم الخميس الموافق 16 من الشهر.

ووقع الحذاء على مسافة تبعد أمتارا عن الرئيس، وطلبت شرطة منطقة يونغدونغ-بو التي يقع فيها البرلمان في سيئول من المحكمة إصدار مذكرة الاعتقال ضد جونغ لأهمية القضية.

وحضر جونغ جلسة المحكمة وهو يرتدي كمامة الوجه مع جبس حول رقبته وكتفه الأيمن، وكان حوالي 30 من اليوتيوبيرز المحافظين قد تجمعوا أمام المحكمة مطالبين المحكمة برفض إصدار مذكرة اعتقال في حقه.

وقال محامي " يونغ " في مرافعته، إن طلب النيابة العامة إصدار مذكرة اعتقال جونغ تعتبر جريمة تنتهك حرية التعبير وحرية الصحافة.

يُعرف بأن جونغ عمل ممثلا مشتركا لمنظمة "التضامن الشعبي مع الكوريتين" المهتمة بأوضاع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية.

وسبق أن اعتقل بتهمة الاعتداء الجنسي على أطفال قصر عندما كان يعمل ممثلاً مسرحيا عام 1995م.

 

طباعة