بناء على نصيحة السلطات الطبية

رئيس وزراء أستراليا يؤجل اجتماع البرلمان بسبب «كوفيد-19»

موريسون تشاور مع المعارضة في البرلمان وطلب من رئيسه تأجيل الدورة. أرشيفية

أجّل رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، أمس، اجتماع البرلمان قائلاً، إن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في أكثر ولايتين سكاناً في أستراليا جعل ذلك أمراً محفوفاً بالخطر.

وقال موريسون إنه تشاور مع المعارضة في البرلمان وطلب من رئيسه تأجيل الدورة التي تستمر أسبوعين، ونظراً لأن هذا الطلب شكلي إلى حد كبير فمن المتوقع أن يجتمع البرلمان في العاصمة كانبيرا في 24 أغسطس بدلاً من الرابع من أغسطس. وأضاف موريسون: «لا يمكن للحكومة تجاهل الخطر الذي يواجه البرلمانيين وموظفيهم، والموظفين داخل البرلمان، والمجتمع بشكل أوسع». وقال إنه تصرف بناء على نصيحة السلطات الطبية ونصيحة القائم بأعمال كبير الأطباء في أستراليا بول كيلي.

وقال كيلي إن انعقاد الجلسة سيشكل خطراً كبيراً على النواب والموظفين.

وسجلت ولاية فيكتوريا أمس، 217 إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد أن سجلت عدداً قياسياً أمس بلغ 428 حالة، في حين قالت ولاية نيو ساوث ويلز المجاورة إنها حظرت الرقص والغناء والاختلاط في حفلات الزواج مع مواجهة السلطات صعوبة في احتواء موجة جديدة من الإصابات.

وسجلت نيو ساوث ويلز، وهي أكبر ولاية من حيث عدد السكان، 15 إصابة جديدة.

وفرضت فيكتوريا ثاني أكبر ولايات أستراليا سكاناً عزلاً عاماً جزئياً لمدة ستة أسابيع في التاسع من يوليو على نحو خمسة ملايين نسمة مع تزايد توقعات فرض قيود تباعد اجتماعي أكثر صرامة وسط استمرار انتشار الفيروس.

وألغيت كل جلسات البرلمان في مارس حتى أغسطس، ولكن مع تراجع المخاطر من فيروس كورونا خلال الأشهر التالية عقدت جلسات خاصة وبعض الاجتماعات.

• ولاية فيكتوريا سجلت 217 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

طباعة