الاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا يبحثان التعاون لمواجهة «كورونا»

بدأت، أمس، في بروكسل أعمال الدورة الـ14 للحوار السياسي بين الاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا برئاسة الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية، جوزيب بوريل، ووزيرة العلاقات الخارجية والتعاون لدى جنوب إفريقيا ناليدي باندور. حضر الاجتماع مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة، فيل هوجان، ومفوض الاتحاد الأوروبي للشراكات الدولية، جوتا أوربيلينن، ووزراء التجارة والصناعة والمنافسة والمالية في جنوب إفريقيا.

وقال بيان لخدمة العمل الخارجي الأوروبي في بروكسل، إن الطرفين ناقشا سبل تكييف شراكتهما الاستراتيجية ضمن السياق الصعب لوباء «كوفيد-19»، والأولويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في جنوب إفريقيا والاتحاد الأوروبي، والإعداد لقمة الاتحاد الأوروبي - والاتحاد الإفريقي.

وأكد الجانبان من جديد هدفهما المتمثل في تعزيز النظام الدولي القائم على القواعد وحقوق الإنسان والقيم العالمية والتعددية.

وأعرب الجانبان عن قلقهما بشأن تأثير وباء «كوفيد-19» على البلدان النامية والأقل نمواً، ومعظمها في إفريقيا.

وشدد الجانبان على أهمية التعاون الثلاثي بين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، وناقشا مجموعة من القضايا السياسية والأمنية الحالية في إفريقيا وأوروبا وخارجهما.

وأعلن الجانبان تأييدهما لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار في مناطق النزاع بالعالم لمواجهة «كوفيد-19».

طباعة