مرتكب مذبحة المسجدين بنيوزيلندا يطلب تمثيل نفسه في جلسة النطق بالحكم

منفذ مجزرة كرايستشيرش استوحى المجزرة من كراهية اليمين المتطرف للآخرين. أ.ف.ب

قالت محكمة في نيوزيلندا، اليوم الإثنين، إن الشاب الأسترالي، الذي اعترف بقتل 51 مصلياً مسلماً، في أسوأ حادث إطلاق نار عشوائي بالبلاد، العام الماضي، قرر تمثيل نفسه في جلسة النطق بالحكم المقررة الشهر المقبل.

وكان برينتون تارانت أقر بذنبه، في وقت سابق من العام، في 51 تهمة بالقتل، و40 تهمة شروع في القتل، وتهمة واحدة بارتكاب عمل إرهابي.

وقال القاضي، كاميرون ماندر، إن قرار تارانت تمثيل نفسه لن يؤثر في الجلسة المقررة في 24 أغسطس.

ووافق القاضي على طلب تارانت، بعد تأكده من أن المتهم يعرف حقه في الاستعانة بممثل قانوني، وأنه يرغب في التنازل عن هذا الحق.

وقال محامو تارانت، الذين انضموا للدفاع عنه، منذ ظهوره الثاني بالمحكمة في الخامس من أبريل العام الماضي، في بيان بالبريد الإلكتروني: «تارانت أبلغ الدفاع بأنه يرغب في تمثيل نفسه عند صدور الحكم».

وذكرت صحيفة «نيوزيلاند هيرالد»، في تقرير، أن موعد صدور الحكم تأكد، رسمياً اليوم الإثنين، في المحكمة العليا بمدينة كرايستشيرش، بحضور ناجين من الحادث.

وتحتجز السلطات تارانت، منذ 15 مارس 2019، بعد اتهامه باستخدام أسلحة نصف أوتوماتيكية، لضرب مسلمين خلال صلاة الجمعة بمسجدين في مدينة كرايستشيرش.

طباعة