انتقد مجدداً الصين بسبب جائحة «كوفيد-19»

ترامب يؤجل تجمعاً انتخابياً ويزور فلوريدا متجاهلاً فيروس كورونا

ترامب لحظة وصوله إلى فلوريدا من أجل حملة لجمع التبرعات. رويترز

أرجأ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في الدقائق الأخيرة، تجمعاً انتخابياً كان مقرراً، أمس، بسبب عاصفة، وجاء ذلك في وقت يسعى فيه إلى دفع حملته في مواجهة منافسه بالانتخابات الرئاسية المقبلة، جو بايدن، الذي صارت استطلاعات الرأي تمنحه تقدّماً.

وبالتزامن، كرر الرئيس الأميركي انتقاداته الصين بسبب جائحة «كوفيد-19»، مؤكداً أنّ العلاقات بين واشنطن وبكين «تضررت بشدة»، مضيفاً أنّ بكين «كان بإمكانها وقف الجائحة، لكنها لم تفعل».

وكان ترامب توجّه، الجمعة، إلى فلوريدا من أجل حملة لجمع التبرعات وأحداث أخرى، متجاهلاً النصيحة الصحية حول خطر التجمعات الكبيرة، خصوصاً في هذه الولاية، التي تعدّ واحدة من أكبر بؤر تفشي الوباء في الولايات المتحدة.

ومع استطلاعات الرأي، التي تظهر زيادة تأييد لمنافسه الديمقراطي في معركة الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، جو بايدن، كثف ترامب جدوله للأحداث العامة، من أجل تعبئة قاعدته.

وكانت حملة الرئيس الأميركي حددت السبت موعداً لتجمع في ولاية نيو هامبشير، بعد توقف استمر أسابيع، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بـ«كورونا» المستجد، في ولايات عدة.

لكن البيت الأبيض أعلن تأجيله لمدة «أسبوع أو أسبوعين»، بسبب اقتراب العاصفة المدارية «فاي».

وهذا التأجيل مثّل ضربة لجهود ترامب، الهادفة إلى التشديد على النقطة المركزية في مسار الحملة، في إشارة إلى أن الحياة والأعمال يمكن أن تبدأ في العودة إلى طبيعتها، بعد أربعة أشهر من الأزمة.

وكان تجمعه الأخير، الذي نظم في يونيو في تولسا (أوكلاهوما)، مثيراً للجدل، إذ خرق معظم الحاضرين المبادئ التوجيهية لإدارة ترامب لمكافحة فيروس كورونا، من خلال رفض وضع الكمامات أو الحفاظ على المسافة الجسدية، علماً بأنهم كانوا في مكان مغلق.

وقفز عدد الإصابات بـ«كورونا» المستجد في تولسا، خلال الأسابيع التي أعقبت تجمع 20 يونيو، وقال مسؤولو الصحة المحليون إنه «من المحتمل» أن تكون الأحداث الكبرى عاملاً مساهماً في ذلك.

طباعة