شقيقة زعيم كوريا الشمالية: لا فائدة من استئناف المفاوضات مع واشنطن

قالت كيم يو جونغ، الشقيقة الصغرى للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أمس، إنها لا ترى فائدة من عقد قمة جديدة مع الولايات المتحدة، ما لم يكن هناك «تغيير حاسم» من جانب واشنطن.

وصرحت جونغ، التي تعتبر إحدى الشخصيات الأوسع نفوذاً في النظام المعزول، لوكالة الأنباء الكورية الشمالية، بأنه إذا عقدت قمة «فمن الواضح أنها لن تقدم سوى ثرثرات مملة من شخص مغرور».

والتقى كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب، للمرة الأولى، عام 2018، في سنغافورة، لكن المفاوضات توقفت منذ الفشل الذريع للقمة الثانية التي عقدت في فبراير 2019، في هانوي، بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب.

 

طباعة