فريق من «الصحة العالمية» إلى الصين للتحقيق في منشأ «كورونا»

قالت متحدثة باسم منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة إن فريقا تحضيريا تابعا للمنظمة توجه إلى الصين لإجراء تحقيق في منشأ فيروس كورونا المستجد.

ويُعتقد أن الفيروس ظهر في سوق للجملة في مدينة ووهان بوسط الصين أواخر العام الماضي، بعد أن قفز الحواجز بين الكائنات الحية لينتقل من مملكة الحيوانات ويصيب البشر.

وقالت المتحدثة مارغريت هاريس في إفادة في مقر الأمم المتحدة بجنيف إن خبيرين من المنظمة في صحة الحيوان وعلم الأوبئة سيعملان مع العلماء الصينيين لتحديد نطاق التحقيق ومساره.

وأضافت أن ذلك سيشمل مفاوضات حول قضايا من بينها تكوين الفريق الكامل للتحقيق والمهارات المطلوبة.

وقالت هاريس «إحدى القضايا الكبرى التي يهتم بها الجميع، وبالطبع لهذا السبب نرسل خبيرا في صحة الحيوان، هو ما إذا كان (الفيروس) انتقل من كائنات أخرى إلى الإنسان وما هي الأنواع التي انتقل منها».

وتابعت «نعلم أنه يشبه إلى حد بعيد الفيروس الموجود في الخفافيش، ولكن هل انتقل عبر أنواع وسيطة؟ هذا سؤال نحتاج جميعا للإجابة عنه».

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايكل بومبيو إن الفيروس ربما جرى تخليقه في مختبر في ووهان لكن لم يقدما أي دليل على ذلك. وتنفي الصين ذلك بشدة.

وقال علماء وأجهزة مخابرات أميركية أن الفيروس نشأ في الطبيعة.

طباعة