عبدالله بن زايد يبحث مع وزيرة خارجية كوريا الجنوبية العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية

محمد بن زايد يبعث رسالة خطية إلى الرئيس الكوري الجنوبي

صورة

بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رسالة خطية إلى رئيس جمهورية كوريا الجنوبية الصديقة، مون جاي إن، بمناسبة الاحتفاء بمرور 40 عاماً على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقد سلم الرسالة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي خلال اللقاء الذي عقده اليوم مع وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ هوا في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها سموه إلى جمهورية كوريا الجنوبية.

وتم خلال اللقاء الإعلان عن إجراء»المسار السريع«بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية في ضوء الشراكة الاستراتيجية الخاصة بين البلدين والذي يأتي تماشيا مع جهود الدولتين في إيجاد ممر سفر آمن يضمن تسهيل إجراءات الدخول والتأكد من أن الذين يزورون البلدين من أجل نشاط تجاري أو غرض إنساني مهم يمكنهم بدء أنشطتهم على الفور.

ويتم من خلال إجراء المسار السريع تطبيق الإجراءات الاحترازية قبل وبعد السفر بين الدولتين والذي يساهم في تقليل مدة الحجر الطبي والمساهمة في استئناف الأنشطة التجارية والإنسانية بين البلدين على نحو سريع وأمن.

ويأتي الإعلان عن المسار السريع بعد التعاون الاستثنائي بين البلدين خلال أزمة تفشي جائحة فيروس كورونا على جميع الأصعدة حيث قدم الجانب الإماراتي إذنا استثنائيا لرجال الأعمال الكوريين بدخول دولة الإمارات وخاصة العاملين في مشروع محطة براكة للطاقة النووية السلمية كما تم تشغيل الرحلات الجوية بين أبوظبي وإنشيون والتنسيق المشترك في إجلاء رعايا الدولتين من دول أخرى.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الاستراتيجية الخاصة وأوجه التعاون المشترك بين البلدين في العديد من المجالات ومنها الدبلوماسية والصحية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والدفاعية والأمن الغذائي والطاقة المتجددة والطاقة النووية السلمية والبنية التحتية والنفط والغاز والبحث العلمي والتكنولوجيا والتعليمية.

كما بحثا عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومجمل التطورات الإقليمية والدولية ومنها اليمن وسورية وليبيا وإيران.

واستعرض سموه ووزيرة خارجية كوريا الجنوبية تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد«كوفيد - 19» وجهود البلدين لاحتواء تداعياته ومعالجة آثاره.

وفي هذا الصدد تبادل الجانبان التعازي في ضحايا«كوفيد - 19».. وأكدا على أهمية التنسيق والتعاون القائم على صعيد تبادل الخبرات وتطبيق الفحوصات المتطورة لاكتشاف حالات الإصابة بالفيروس بالإضافة إلى دعم الجهود العالمية المبذولة للوصول إلى لقاح للمرض.

كما أكد سموه ووزيرة خارجية كوريا الجنوبية على أهمية استمرارية تبادل الزيارات بين البلدين الصديقين وذلك انطلاقا من العلاقات الاستراتيجية الخاصة التي تجمع بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية.

وأثنى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على التعاون المشترك بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد«كوفيد - 19»والذي جاء انطلاقا من العلاقات الاستراتيجية الخاصة التي تجمع بين البلدين الصديقين مثمنا دعم كوريا للدولة على الصعيد الطبي لمساعدتها على إحتواء الجائحة.

وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عن سعادته وتشرفه كونه أول وزير خارجية يزور كوريا الجنوبية منذ تفشي جائحة«كوفيد - 19»مؤكدا على العلاقات الاستراتيجية الخاصة التي تجمع بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية وما يجمعهما من شراكة استراتيجية أثمرت العديد من المنجزات في العديد من المجالات.

وأشاد سموه بالتزام أبناء الجالية الكورية الجنوبية المقيمين بدولة الإمارات بالتدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي تم اتخاذها في مواجهة«كوفيد - 19» معربا عن تمنياته للشعب الكوري الصديق السلامة والرخاء والازدهار.

وأشار سموه إلى أننا نتطلع من خلال هذه الزيارة إلى تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الصديقين على كافة المستويات كافة وذلك بما يحقق المصالح المشتركة لهما ويعود بالخير على شعبيهما.

كما أشاد سموه بدعم جمهورية كوريا الجنوبية الصديقة لمعرض إكسبو 2020 دبي الذي تستضيفه الدولة العام المقبل معربا عن تطلعه لمشاركة متميزة من جمهورية كوريا الجنوبية الصديقة في هذا المعرض العالمي.

طباعة