أشد فتكا من «كورونا».. الصين تحذر من فيروس جديد مجهول الهوية

حذر مسؤولون صينيون من «التهاب رئوي غير معروف» قاتل مع معدل وفيات أعلى من الفيروس التاجي«كوفيد-19» في مناطق من آسيا، فقد شهدت مناطق في كازاخستان ارتفاعات كبيرة في الحالات المصابة بهذا المرض منذ منتصف يونيو.

وقالت وزارة الصحة الكازاخستانية إنها سجلت أكثر من 32 ألف حالة إصابة بهذا النوع من الالتهاب الرئوي، والتي لم تكن معروفة من قبل بين 29 يونيو و5 يوليو مع 451 حالة وفاة.

وقالت السفارة الصينية في كازاخستان إن البلاد شهدت 1777 حالة وفاة في النصف الأول من العام، بعضهم من الصينيين.

وفي تحذير للمواطنين الصينيين المقيمين في كازاخستان، قال مسؤولو السفارة: «إن معدل الوفيات بهذا المرض أعلى بكثير من فيروس كورونا المستجد.

وتجري إدارات الصحة في البلاد بحوثا مكثفة حول هذا الفيروس الفتاك لكنها لم تحدده حتى الأن، وحثت السفارة المواطنين الصينيين على حماية أنفسهم بنفس الطريقة التي اتبعوها مع الفيروس التاجي.

وصرحت رئيسة قسم الرعاية الصحية في عاصمة كازاخستان، شاول كيسيكوفا، لوكالة الأنباء الحكومية كازينفورم، بانه»يتم إدخال حوالي 300 شخص مصابين بالالتهاب الرئوي إلى المستشفى كل يوم«.

وبحسب ما ورد قالت مديرة الصحة العامة في كازخستان، أيغان إسماجمبيتوفا، إن معدل الوفيات من الالتهاب الرئوي المجهول زاد في يونيو بأربع مرات في البلاد، بعد ان تمت مقارنة الأرقام مع نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت إن العديد من الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض لم يثبت خلال تشخيصهم انهم مصابون بكوفيد-19.

والأحد الماضي، فرض رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف جولة ثانية من القيود بعد تصاعدت حالات الإصابة بكوفيد-19 في كازاخستان.

وقال الرئيس توكاييف إن الأمة»في الواقع تواجه الموجة الثانية من الفيروسات التاجية المقترنة بارتفاع كبير في حالات الالتهاب الرئوي".

وتدور مزاعم ان الفيروس التاجي نشا في ووهان بالصين، وأصاب أكثر من 12 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

واضطرت معظم الدول لإغلاق نفسها وأجبرت مواطنيها على ارتداء الأقنعة الواقية وممارسة الابتعاد الاجتماعي وغسل أيديهم جيدًا في كثير من الأحيان.

 

طباعة