محكمة في كوريا الجنوبية تصدر حكماً ضد الزعيم الشمالي

أمرت محكمة في كوريا الجنوبية، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بدفع تعويضات لاثنين من سجناء الحرب اللذين أمضيا عقودا عدة في الأشغال الإجبارية في كوريا الشمالية، في تحرك من شأنه أن يضع سابقة قضائية في شبه الجزيرة الكورية.

ويعتبر هذا القرار هو الأول الذي يصدر عن محكمة في كوريا الجنوبية ويدعي بالسلطة القضائية على بيونغ يانغ ويصدر طلب تعويض ضد زعيمها.

ويقول الرجلان اللذان تطالب المحكمة بيونغ يانغ بتعويضهما والأول اسم عائلته هان، 87 عاما، والثاني اسم عائلته رو، 90 عاما، إنه تم اعتقالهما خلال الحرب الكورية في الفترة ما بين 1950 إلى 1953، ولكن لم يتم إعادتهما إلى وطنهما بعد وقف الحرب. وبدلا من ذلك تم إجبارهما للعمل في مناجم الفحم وفي منشآت أخرى لعقود عدة حتى تمكنا من الهرب من كوريا الشمالية إلى الصين. وعاد رو إلى كوريا الجنوبية في عام 2000، بينما عاد هان في العام التالي. ورفع الاثنان دعوة قضائية في عام 2016 يقولان فيها إنهما "عانا من أضرار نفسية وجسدية في كوريا الشمالية".

وأمرت المحكمة المركزية في سيؤول، أمس الثلاثاء، زعيم كوريا الشمالية بدفع 21 مليون وان (17500دولار) لكل منهما، وفق ما ذكرته المتحدثة باسم المحكمة. ورحب المحامون الذين يمثلون الرجلان بقرار المحكمة وقالوا إن محكمة في كوريا الجنوبية تمارس للمرة الأولى "سلطة قضائية" على "أعمال غير قانونية قام بها كيم جونغ أون".

ويقول الناشطون الحقوقيون إن نحو 80 سجين حرب من كوريا الجنوبية تمكنوا من الهرب من كوريا الشمالية وعادوا إلى بلادهم بعد عام 2000.

طباعة