منظمة الصحة: الطاعون الدملي في الصين لا يمثل خطورة كبيرة

قالت مسؤولة في منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إن تفشيا فيما يبدو لوباء الطاعون الدملي (الذي يسمى أيضاً بالطاعون الدبلي أو الطاعون العقدي أو الطاعون النزفي) في الصين يجري "التعامل معه بشكل جيد" ولا يمثل خطرا كبيرا.

وأصدرت السلطات في مدينة بيان نور بمنطقة منغوليا الداخلية الصينية تحذيرا أول من أمس الأحد، وذلك بعد يوم واحد من إبلاغ مستشفى بحالة يشتبه بأن تكون طاعونا دبليا.

وجاء ذلك عقب الإبلاغ عن أربع حالات إصابة بالطاعون هناك في نوفمبر الماضي، بما في ذلك حالتان من الطاعون الرئوي، وهو نوع آخر أكثر فتكا.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، مارجريت هاريس، في إفادة صحافية للأمم المتحدة بجنيف: "نراقب حالات التفشي في الصين، ونتابع الأمر عن كثب بمشاركة السلطات الصينية والمنغولية".

وأضافت: "في الوقت الراهن لا نعتبره أمرا ينطوي على خطورة كبيرة، لكننا نتابعه ونراقبه بحرص".

والطاعون الدملي الذي اشتهر في العصور الوسطى "بالموت الأسود" مرض شديد العدوى وغالبا ما يكون فتاكا وينتشر في الغالب عن طريق القوارض.

وحالات الطاعون مألوفة في الصين بالرغم من أنها أصبحت نادرة بشكل متزايد. وسجلت الصين 26 حالة إصابة و11 حالة وفاة خلال الفترة من 2009 إلى 2018.

طباعة