مختبرات أوروبية توقف تجارب أحد علاجات "كورونا" لأنه غير فعال وضار

على الرغم من أن العشرات من العلاجات لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، يتم تقييمها حالياً حول العالم، فإن العديد من التجارب السريرية ستتوقف في نهاية المطاف. وذلك لسبب وجيه، فبعض العلاجات، التي تعتبر غير فعالة، ستكون خطيرة، أيضاً، على الصحة.

وبعد "هيدروكسي كلوركين"، أوقفت مختبرات "ديسكوفري" و"سولدارتي" الأوروبية، التجارب السريرية على مزيج " لوبينافير/ ريتونافير"، الذي وُجد أنه غير فعال ويشتبه في أنه يسبب آثاراً جانبية ضارة.

وبعد هذا القرار، تركز هاتان الشركتان، الآن، على دواء واحد، وهو "ريمديسيفير"، الذي حصل للتو على تسويق مشروط في الاتحاد الأوروبي.

وتم اتخاذ نفس القرار بشكل مشترك، أخيراً، مع منظمة الصحة العالمية ، التي تشارك في تجارب "سولدارتي". وفي الوقت نفسه ، وافقت المنظمة، بشكل قاطع، على التخلي عن هيدروكسي كلوروكين  في 17 يونيو الماضي.

وقالت منظمة الصحة في بيان إن النتائج الأولية تظهر أن هيدروكسي كلوروكوين ومزيج من "لوبينافير و"ريتونافير"، يقدمان انخفاضاً ضئيلًا أو معدوماً، في معدل وفيات المرضى، الذين دخلوا المستشفى بسبب "كوفيد 19"، مقارنة بالرعاية المكثفة.

بالإضافة إلى ذلك، أبرزت تجربة "ديسكوفري" الكثير من الآثار السلبية الخطيرة على وظائف الكلى لدى المرضى الذين يتناولون لوبينافير/ ريتونافير، وذلك وفق معهد الأبحاث الفرنسي الذي ينظم هذه التجربة.

ويضيف الخبراء الفرنسيون أن هذا هو الحال، بشكل خاص، في المرضى الذين يدخلون العناية المركزة. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية والمعهد الفرنسي، سيتم نشر جميع هذه النتائج في مجلة علمية.

طباعة