هاني الناظر: لا خوف من انتشار مرض الطاعون الدملي

أكد أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث السابق في مصر، الدكتور هاني الناظر، أنه لا خوف من انتشار مرض الطاعون الدملي كما حدث في القرون الماضية، مشيرا إلى أن المرض ينتج عن إصابة بكتيرية وليست فيروسية ويعالج بالمضادات الحيوية.

وقال الناظر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "عاوز اطمأن حضراتكم ولا خوف تماما بإذن الله من انتشار مرض الطاعون الدملي الذي ظهر في منطقة منغوليا بالصين".

أضاف: "هناك مريض صيني واحد تم الاشتباه في إصابته حتى الآن وتم عزله ويعالج حاليا في المستشفى  بالصين".

وأوضح الدكتور هاني الناظر أن المرض ينتج عن إصابة بكتيرية وليست فيروسية ويعالج بالمضادات الحيوية مثل فيبراميسين أو سيبرو، ويتم الشفاء منه خلال من عشرة أيام إلى أسبوعين طالما تم تشخيصه مبكرا".

وتابع: "لا خوف من انتشار مرض الطاعون الدملي كما حدث في القرون الماضية حيث لم تكن هناك مضادات حيوية لتقضي على البكتريا المسببة للمرض، أما الآن فالمضادات الحيوية كفيلة بالقضاء عليه في مهده بإذن الله.. اطمأنوا وطمأنوا أصدقائكم".

طباعة