الميليشيات تواصل خروقاتها للهدنة الأممية في الساحل الغربي

الجيش اليمني يتقدم بجبهة قانية ويقصف مواقع حوثية في نهم

قوات الشرعية اليمنية في الطريق المؤدي إلى معسكر خالد بن الوليد شرق المخاء. أ.ف.ب

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل تقدمها في جبهة قانية بمحافظة البيضاء والمناطق المحاذية لمحافظة مأرب، فيما تمكنت قوات الجيش من قصف مواقع لميليشيات الحوثي في نهم صنعاء، مع استمرار خروقات الهدنة الأممية في الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، حققت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، أمس، تقدماً جديداً في جبهات قانية بمحافظة البيضاء، وتمكنت من تطهير عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي في منطقة قانية، وتواصل التقدّم في محاور عدة باتجاه المناطق الواقعة بين مأرب والبيضاء.

وأفادت مصادر ميدانية بأن المعارك تزامنت مع غارات لطيران التحالف استهدفت مواقع متفرقة للميليشيات الحوثية وتعزيزات كانت في طريقها إلى الجبهة وتمكنت من تدميرها بالكامل، مشيرة إلى أن آليات عسكرية تابعة للميليشيات شوهدت بعد المعارك وهي تحمل جثثاً للقتلى الذين سقطوا في المواجهات وغارات التحالف في قانية والعبدية.

وكانت مصادر ميدانية أكدت مصرع العديد من قيادات الحوثي في جبهة قانية خلال اليومين الماضيين، منهم إبراهيم محمد مطهر الشامي، وهيمان محمد مهدي صلاحن، وشايف محمد علي الفتوحي، وشريف محمد هادي قشي، وعبدالله علوان علي الحكمي، وهيثم محمد فضائل، ويحيى علي الشعبي، وصدام يحيى محمد شريك، وأمين صالح محمد الآنسي، والقناص الحوثي عبدالمجيد عبدالله حجي.

وفي نهم شمال شرق العاصمة اليمنية أكدت مصادر في المنطقة العسكرية السابعة، تمكّن الجيش والقبائل من تكبيد الميليشيات الحوثية قتلى وجرحى عديدين في جبهات صلب ونجد العتق، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من استهداف تعزيزات للحوثيين بين مأرب وصنعاء أدت إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

وكانت دفاعات التحالف العربي تمكنت من إسقاط طائرة مسيّرة حوثية أطلقتها الميليشيات باتجاه مواقع الجيش غرب مأرب.

فيما استهدفت مقاتلات التحالف مواقع وآليات حوثية في جبهات باقم وكتاف ورازح في محافظة صعدة معقل الميليشيات وكبدتهم خسائر كبيرة، كما استهدفت موقعاً لإطلاق الصواريخ في المناطق الجبلية بين حيدان والظاهر في صعدة أيضاً، ما أدى إلى تدميرها.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها وخروقاتها للهدنة الأممية، وقامت أمس بقصف مواقع وأحياء سكنية في التحيتا وحيس والدريهمي وبيت الفقيه، كما واصلت استهدافها للمناطق الواقعة شرق مدينة الحديدة. إلى ذلك، شهدت منطقة الجبلية في مديرية التحيتا مواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات بعد محاولة الأخيرة التقدم باتجاه المناطق الاستراتيجية على الطريق الساحلي في المنطقة، ما دفع المشتركة إلى التصدي لها والاشتباك معها بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى إلى تكبيد الميليشيات تسعة قتلى وعشرات الجرحى.

وذكرت مصادر ميدانية أن القوات المشتركة كانت رصدت تحركات الميليشيات في المنطقة في إطار مراقبة عملياتها وتحركاتها على مختلف جبهات الساحل، ما سهل عليها التعامل مع محاولة التقدم وكبدتها خسائر كبيرة.

وفي عمران أقدم قيادي حوثي يدعى أبوعلي الخولاني، على قتل ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة من فئة «المهمشين» في منطقة الجرفين بمديرية قفلة عذر على خلفية رفضهم القتال في صفوفهم.

وذكرت مصادر محلية أن نساء «المهمشين» تجمعن وتمكنّ من سلب الخولاني سلاحه وأطلقن عليه النار منه وأردينه قتيلاً، كما تم أسر المرافقين للقيادي الحوثي الخولاني.

وفي تعز لقي سبعة من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم، وأصيب آخرون، إثر انفجار لغم بمركبة كانوا يستقلونها أثناء مرورهم في جبل المشمر الذي تتمركز فيه عناصرهم بمنطقة باهر التابعة لمديرية ماوية بتعز، والمشرفة على الأزارق في الضالع.


مقاتلات التحالف تستهدف تعزيزات للحوثيين بين مأرب وصنعاء ومواقع في جبهات باقم وكتاف ورازح بصعدة.

طباعة