البشير يمثل أمام النيابة بتهمة إعدام 28 ضابطاً

البشير يواجه اتهامات بالفساد في قضايا عدة. أرشيفية

مثل الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، أمس، أمام النيابة العامة بالخرطوم للتحقيق معه في قضية إعدام 28 ضابطاً من الجيش السوداني عام 1990، والمعروفة بـ«حركة ضباط 28 رمضان».

واستمعت النيابة إلى 78 شاهداً حول مذبحة رمضان، ويعدّ استجواب البشير للتحقيق معه بشأن القضية هو الأوّل.

و«حركة الخلاص الوطني» التي يقودها «ضباط 28 رمضان» انطلقت من داخل الجيش السوداني، في أبريل 1990.

وأعدم نظام البشير في أبريل 1990، الضباط الذين قادوا انقلاباً مضاداً بعد نحو عام من تسلمه مقاليد الحكم في يونيو 1989.

واعتقل البشير عقب الإطاحة به في أبريل 2019 بعد احتجاجات شعبية استمرت أكثر من أربعة أشهر، حيث يواجه اتهامات بالفساد في قضايا عدة. وفي ديسمبر الماضي أدين البشير في إحدى هذه القضايا وصدر حكم بالتحفظ عليه في دار للإصلاح الاجتماعي لمدة عامين. وكان الرئيس المناوب للجنة الفساد وعضو مجلس السيادة في السودان، محمد الفكي سليمان، قد أعلن الشهر الماضي أن اللجنة فتحت تحقيقاً جديداً بحق البشير بتهمة تبديد أموال الدولة لمصالح شخصية.

طباعة