بوليفيا: مقابر جماعية لـ «كورونا»

تقوم السلطات المحلية بحفر مقابر جماعية، في جبانات عبر بوليفيا، لاستقبال موجة جديدة من ضحايا مرض «كوفيد-19»، ما أشاع قلقاً بين البوليفيين مع تفشي فيروس كورونا.

وسجلت بوليفيا 35500 حالة إصابة بالفيروس، و1200 حالة وفاة.

وتضررت بلدة كوتشابامبا، الواقعة في وسط بوليفيا، بشكل خاص من الفيروس. وتقوم جرافات وشاحنات بفتح حفر ضخمة، لدفن أحدث الضحايا.

وقالت راكيل لويزا، ممثلة دور دفن الموتى بالمنطقة، إن السكان الذين يموتون نتيجة أسباب طبيعية يدفنون، لكن وضع المتوفين نتيجة «كوفيد-19» معلق.

وقالت للصحافيين: «لم يدفن أحد». وأضافت أن هناك 135 جثة بانتظار الدفن.

وأثار هذا الوضع قلق السكان المحليين، الذين يخافون من احتمال أن تؤدي تلك المقابر الجماعية إلى إصابات جديدة، في الأحياء المحيطة بالمدافن.

طباعة