فرض تدابير عزل على نحو 200 ألف شخص في كاتالونيا الإسبانية

57 ألف إصابة جديدة بـ «كورونا» في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة

نقل مريض في مستشفى أرنو دي فلانوفا بعد أن فرضت كاتالونيا قيوداً جديدة للسيطرة على «كورونا» بمدينة ليريدا في إسبانيا. رويترز

سجلت الولايات المتحدة أكثر من 57 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في أعلى حصيلة إصابات يومية على الإطلاق، فيما أمرت سلطات كاتالونيا، أمس، بفرض تدابير عزل على منطقة تضمّ نحو 200 ألف نسمة في محيط مدينة ليريدا شمال شرق إسبانيا، بسبب تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وأظهرت بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز، التي تُعد مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن «كوفيد-19»، أن الولايات المتحدة سجلت، مساء أول من أمس، خلال 24 ساعة 57 ألفاً و683 إصابة جديدة بالوباء، إضافة إلى 728 وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الذين حصد الفيروس الفتاك أرواحهم في هذا البلد إلى 129 ألفاً و405 أشخاص.

والولايات المتحدة هي، البلد الأكثر تضرراً من جائحة «كوفيد-19»، بفارق شاسع عن سائر دول العالم، سواء على صعيد الوفيات أو على الإصابات التي بات عددها نحو 2.8 مليون إصابة.

وسجّل العدد الأكبر من الإصابات الجديدة في جنوب البلاد وغربها، الأمر الذي «يضع البلاد بأسرها في خطر»، بحسب ما أعلن مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي.

وبسبب التزايد الكبير في أعداد المصابين فيها، قررت بعض الولايات التمهل في رفع تدابير الإغلاق التي فرضتها لوقف تفشي الوباء.

ودخلت الولايات المتحدة نهاية أسبوع حساسة، مع حلول العيد الوطني في الرابع من يوليو، الذي يشهد عادةً لقاءات عائلية وتجمعات، وذلك في ظل تجديد فرض قيود في بعض المناطق أو تعليق مسار رفع الإغلاق في أخرى.

من جهته، أعلن زعيم إقليم كتالونيا الإسباني، كيم تورا، أمس، وضع منطقة ديل سيغريا في محيط مدينة ليريدا قيد الحجر الصحي، بسبب الزيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد بها منذ تخفيف القيود المفروضة لمكافحة الفيروس في إسبانيا.

وذكرت صحيفة «لافانغارديا» الإسبانية إن إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في منطقة سيغريا حيث تقع مدينة ليريدا، وصل إلى نحو 200 ألف حالة.

وبدأ سريان الحجر الصحي على المدينة ظهر أمس، ولن يتم السماح لأحد بالسفر أو مغادرة ليريدا أو المجتمعات المحيطة بها غربي الإقليم، للذهاب إلى العمل.

ورغم ذلك، هناك فترة سماح حتى الرابعة عصراً بالتوقيت المحلي ليعود سكان المدينة المحجورة إلى منازلهم.

وأقامت الشرطة نقاط تفتش على الطرق الرئيسة المؤدية للمدينة.

ونقلت الصحيفة عن وزيرة صحة كتالونيا، آلبا فيرغيس، أن الأمر لم يصل بعد إلى ضرورة فرض إغلاق كامل داخل منطقة الحجر.

وأوضحت الوزيرة أن المحال التجارية والمطاعم ليست مضطرة إلى الإغلاق مجددا، كما يستطيع الناس الخروج من منازلهم في أي وقت، ودعت فيرغس السكان إلى تحاشي اللقاءات والحد من المناسبات العائلية أو تأجيلها.

وبحسب السلطات الصحية في كتالونيا، سجلت المنطقة 4030 إصابة بفيروس «كورونا»، أول من أمس، بزيادة 60 حالة على إصابات الخميس.

من جانبها، أعلنت روسيا، أمس، تسجيل أكثر من 10 آلاف وفاة بفيروس كورونا المستجد، في حصيلة لاتزال أدنى بكثير مقارنة بدول أخرى سجلت انتشاراً واسعاً للعدوى.

وارتفع عدد الوفيات إلى 10 آلاف و72 وفاة، حسب ما أورد موقع الإعلام الحكومي، مع تسجيل 168 وفاة أول من أمس.

وأعلنت روسيا 674 ألفاً و515 إصابة مؤكدة، في ثالث أكبر حصيلة من نوعها في العالم، علما بأن العدد اليومي للإصابات سجل تراجعاً الشهر الماضي.

وفي طوكيو، ذكرت مصادر بحكومة العاصمة اليابانية أنه تم تأكيد 131 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» أمس، وهذا أعلى رقم يتم تسجيله هناك منذ رفع حالة الطوارئ في 25 مايو الماضي.


أكثر من 10 آلاف وفاة بـ«كورونا» في روسيا، وطوكيو تؤكد 131 حالة إصابة جديدة بالفيروس.

طباعة