صربيا تفرض قيوداً جديدة للسيطرة على «الفيروس» في بلغراد

أعلنت الحكومة الصربية، أمس، حالة الطوارئ في العاصمة بلغراد، بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، واتخذت سلسلة من الإجراءات التقييدية، وفرضت غرامات على المخالفين.

وسجلت صربيا، أول من أمس، 359 حالة إصابة جديدة بالفيروس المستجد، حيث يبدو أن الوباء عاد مرة أخرى إلى البلاد، بعد انحساره قبل نحو أسبوعين.

وجرى تسجيل 80% من حالات الإصابة في العاصمة بلغراد، التي يقطنها 1.7 مليون نسمة، بالإضافة إلى 800 ألف آخرين في المنطقة الأوسع التي تحيط بالمدينة، ما يمثل نحو ثلث تعداد سكان البلاد.

وبموجب القوانين الجديدة، أصبح ارتداء الكمامات إلزامياً في الأماكن العامة المغلقة، كما يتحتم على المقاهي والمطاعم والنوادي إغلاق أبوابها من الساعة 11 مساء حتى السادسة صباحاً. ويقتصر عدد المشاركين في التجمعات العامة على 100 شخص.

 

طباعة