الهند توافق على إجراء تجارب بشرية على لقاح محتمل ثانٍ لـ«كوفيد-19»

قالت شركة زيدوس الهندية للأدوية، أمس، إنها حصلت على موافقة الجهات التنظيمية المحلية لبدء دراسات بشرية على لقاح لمرض «كوفيد-19»، في الوقت الذي تستمر فيه الإصابات الجديدة بالفيروس في الارتفاع في رابع أكثر الدول تضرراً في العالم.

وذكرت «زيدوس» التابعة لـ«كاديلا للرعاية الصحية»، في بيان لبورصات الأوراق المالية بالهند، أن اللقاح المحتمل أظهر «استجابة مناعية قوية» في الدراسات على الحيوانات، وأن الأجسام المضادة التي أنتجها قادرة على تحييد الفيروس بالكامل. وتأتي موافقة الهند على تجارب «زيدوس» بعد أيام من حصول شركة بهارات بيوتيك الخاصة على ضوء أخضر مماثل لإجراء دراسات بشرية على لقاح محتمل.

وقالت «زيدوس» إنها ستبدأ التجارب البشرية هذا الشهر على أكثر من 1000 شخص في مواقع متعددة بالهند.

ولم تتم الموافقة على الاستخدام التجاري لأي لقاح لـ«كوفيد-19»، ولكن يتم حالياً اختبار أكثر من 12 لقاحاً من بين ما يزيد على 100 لقاح محتمل على البشر، وقد أظهر بعضها نتائج واعدة في تجارب المرحلة الأولية. يأتي ذلك في وقت قال رئيس أكبر وكالة أبحاث سريرية في الهند، في رسالة مسربة جرى تداولها أمس، إن الوكالة تضع تصوراً يتضمن إطلاق لقاح جديد للفيروس بحلول 15 أغسطس، الأمر الذي أثار سخرية بعض خبراء الصحة الذين شككوا في الجدول الزمني. وقال المدير العام للمجلس الهندي للأبحاث الطبية، بالرام بهارجافا، في الرسالة المؤرخة بتاريخ الثاني من يوليو والموجهة إلى المؤسسات المشاركة في التجربتين «من المتصور إطلاق اللقاح للاستخدام الصحي العام بحلول 15 أغسطس 2020 بعد اكتمال جميع التجارب السريرية». ورفض متحدث باسم «بهارات بيوتك» التعليق، لكن مسؤولاً في المجلس الهندي للأبحاث الطبية، طلب عدم نشر اسمه، قال إن الرسالة كانت في سياق اتصال خاص وأُسيء تفسيرها.

 

طباعة