مودي يقوم بزيارة مفاجئة للحدود مع الصين

قام رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بزيارة مفاجئة إلى منطقة الحدود الشمالية للهند مع الصين، أمس، هي الأولى له إلى المنطقة منذ الاشتباك الدامي الشهر الماضي.

وفي تلك المواجهات التي وقعت في واي غالوان، قتل 20 جندياً هندياً، وكانت المرة الأولى في 45 عاماً التي يقتل فيها جنود خلال معارك على الحدود بين العملاقين الآسيويين في منطقة الهيملايا المتنازع عليها. وجال مودي في قاعدة عسكرية بمنطقة لداخ على بعد نحو 100 كلم عن موقع الاشتباك في 15 يونيو، وكان من المفترض أن يتوجه إلى مستشفى عسكري في منطقة ليه المجاورة، لتفقد جنود أصيبوا في العراك بالأيدي، وفق ما ذكر مصدر أمني.

وانضم قائد الجيش الهندي إلى مودي في الزيارة إلى المنطقة الحساسة التي تستخدم كموقع لتعزيز عديد الجنود في المنطقة.

وتبادل الجانبان الاتهامات في الحادثة ودفعا مذاك بتعزيزات من آلاف الجنود إلى المنطقة، وقد أجريا العديد من جولات المحادثات العسكرية وأعلنا الرغبة في التوصل إلى حل عن طريق التفاوض لكن دون تحقيق تقدم يذكر.


- الزيارة هي الأولى لمودي للمنطقة منذ الاشتباك الدامي الشهر الماضي.

طباعة