الروس يؤيدون تعديلات تتيح لبوتين أن يحكم حتى 2036

 أظهرت نتائج أولية للتصويت على تعديلات دستورية في روسيا، الأربعاء، أن الناخبين مهدوا الطريق، فيما يبدو، أمام الرئيس فلاديمير بوتين ليبقى في السلطة حتى عام 2036، بتصويتهم بأغلبية ساحقة لصالح حزمة تعديلات ستعزز أيضاً معاشات التقاعد.

وأشارت النتائج، بعد فرز نحو ثلث بطاقات الاقتراع أن ضابط المخابرات السوفيتية السابق الذي يحكم روسيا منذ أكثر من 20 عاماً كرئيس أو رئيس للوزراء سيفوز بسهولة بالحق في الترشح مرتين أخريين للرئاسة بعد انتهاء ولايته الحالية في 2024.

وهذا معناه أن بوسع فلاديمير بوتين أن يبقى رئيساً لروسيا لمدة 16 سنة أخرى.

وقالت لجنة الانتخابات المركزية إن 74% من الأصوات التي تم فرزها في أنحاء أكبر دولة في العالم جاءت مؤيدة لتغيير الدستور.

وصوّت برفض التعديلات الدستورية أقل بقليل من 25% من الأصوات التي تم فرزها، والتي تقدر بنحو 30% من إجمالي أصوات الناخبين الذين شاركوا في التصويت.

وكان الاستفتاء مقرّراً أساساً في 22 أبريل، لكن تمّ إرجاؤه بسبب جائحة "كوفيد-19". وبهدف تجنّب الازدحام الشديد في مراكز الاقتراع دون إضعاف نسبة الإقبال، تقرّر تنظيم الاقتراع على مدى أسبوع من 25 يونيو إلى 1 يوليو.

طباعة