أبقت حدودها البرية ومطاراتها وموانئها مغلقة

الجزائر تسجّل حصيلة إصابات يومية قياسية بـ «كورونا»

جزائريون يصطفون خارج أحد مراكز الفحص في العاصمة. ■ أ.ب

سجّلت الجزائر، أول من أمس، 336 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في حصيلة يومية قياسية في هذا البلد الذي أدرجه الاتحاد الأوروبي على قائمته للدول المسموح للوافدين منها بدخول أراضيه.

لكنّ القرار الأوروبي لا يغيّر كثيراً في واقع الأمر، ذلك أنّ الجزائر قرّرت الأحد الماضي إبقاء حدودها البرية ومطاراتها وموانئها مغلقة حتى إشعار آخر بسبب تسجيلها ارتفاعاً في عدد الإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا المستجد، في طفرة عزت سببها إلى تراخي المواطنين في احترام إجراءات الوقاية.

وفي مؤتمره الصحافي اليومي، أوضح الناطق باسم اللجنة الحكومية المكلّفة رصد ومتابعة فيروس كورونا جمال فورار، أنّ إجمالي عدد المصابين بـ«كوفيد-19» في الجزائر ارتفع إلى نحو 140 ألف مصاب.

والجزائر هي البلد الأكثر تضرّراً بالوباء في المغرب العربي.

والحصيلة اليومية القياسية السابقة تعود إلى 28 يونيو حين سجّلت البلاد 305 إصابات جديدة خلال 24 ساعة.

وعلى غرار جارتيها تونس والمغرب فإن الجزائر مدرجة على قائمة تضمّ 15 دولة قرّر الاتحاد الأوروبي السماح للوافدين منها بدخول أراضيه اعتباراً من أمس.


- الجزائر هي البلد الأكثر تضرّراً بالوباء في المغرب العربي.

طباعة