جنوب إفريقيا والجزائر والكاميرون بؤر «كوفيد-19» في القارة السمراء

«الصحة العالمية»: جائحة «كورونا» تتسارع في إفريقيا

جنوب إفريقيا وحدها سجّلت رُبع الإصابات بفيروس «كورونا» في إفريقيا. ■ رويترز

قالت منظمة الصحة العالمية، أمس، إن إفريقيا ستشهد «زيادة مطردة» في حالات الإصابة بمرض «كوفيد-19» إلى أن يتم التوصل إلى لقاح، وإن هناك حاجة إلى فرض إجراءات قوية تتعلق بالصحة العامة في «بؤر الانتشار» الحالية، مثل جنوب إفريقيا والجزائر والكاميرون.

وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، ماتشيديسو مويتي، في بيان صحافي في جنيف إن جائحة فيروس كورونا «تتسارع» في إفريقيا، حيث تنتشر من العواصم التي وصلت إليها مع المسافرين، لكن لا يبدو أن هناك الكثير من الإصابات الخطيرة أو الوفيات التي لا يتم رصدها.

وأضافت «إلى أن نتوصل إلى لقاح فعال، أخشى أننا سنضطر على الأرجح إلى التعايش مع زيادة مطردة في المنطقة، وسيتعين التعامل مع بعض بؤر الانتشار في عدد من البلدان، كما هي الحال في جنوب إفريقيا والجزائر والكاميرون على سبيل المثال، وهو ما يتطلب فرض إجراءات قوية للغاية تتعلق بالصحة العامة والتباعد الاجتماعي».

وقالت ماتشيديسو مويتي، في البيان، إن 10 دول تتصدر الجائحة في إفريقيا، حيث تشكل 75% من بين نحو 200 ألف إصابة في القارة التي سجلت 5000 حالة وفاة، وسجلت جنوب إفريقيا رُبع الإصابات.

وأضافت مويتي: «نعتقد أن أعداد الإصابات الخطيرة والوفيات التي لا يتم رصدها، ليست كبيرة».

وأوضحت أن «أحد التحديات الرئيسة في إفريقيا لايزال يتمثل في توافر الإمدادات، خصوصاً أدوات الفحص».


10

دول تتصدّر الجائحة في إفريقيا، حيث تشكل 75% من بين نحو 200 ألف إصابة في القارة التي سجلت 5000 حالة وفاة.

طباعة